«شيك وتهنئة واعتذار».. رسائل للسيسي في زيارته الثالثة للكاتدرائية

«شيك وتهنئة واعتذار».. رسائل للسيسي في زيارته الثالثة للكاتدرائية
صلاح لبن
 
قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي، التهنئة إلى قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأقباط بمناسبة عيد الميلاد المجيد، وذلك خلال كلمته التي ألقاها منذ قليل، خلال زيارته للكاتدرائية المرقسية بالعباسية.
 
وقال السيسي في كلمته: «أوجه كل التحية لكم وكل عام وانتم بخير وسنة سعيدة علينا كلنا.. أنا متشكر على هذه المشاعر الجميلة وهي مشاعر متبادلة»، مستطردًا: «أتاخرنا عليكم في ترميم الكنائس فمنذ 3 سنوات وعدتكم بانتهاء الترميم في الكنائس، وقداسة البابا لم يتحدث ولم يطلب ولم يذكر الموضوع خلال لقاءاتنا، وهو حق له ولكم وعدتكم وأرجو أن تقبلوا اعتذارنا في التأخير، ولكن اليوم أعلن أن كل الكنائس التى أضيرت تم ترميمها بشكل كويس، كنيسة في المنيا وكنيسة في العريش ناقصة اللوحات الزيتية وخلال أسبوع هتكون خلصت».
 
ووجه الرئيس حديثه للأخوة المسيحين خلال احتفال عيد الميلاد الجديد، بقوله «إحنا واحد وبنحبكم ومفيش شكر على واجب، سنة سعيدة علينا كلنا إن شاء الله، السنة القادمة سنحتفل بمرور 50 عامًا على إنشاء الكاتدرائية وأنا بقول إن في العاصمة الإدارية لابد  أن يكون فيه أكبر كنيسة وجامع في مصر.. أنا أول المساهمين في الكنيسة والمسجد وإنشاء الله نشارك في الافتتاح العام المقبل وأيضا إنشاء مركز حضاري كبير، ونعلم الناس إننا واحد وأن التنوع ربنا خلقه علشان إحنا نحترمه كما أنه إرادة إلهيه، وإللي بيحاول يرفضها مش فاهم».
 
وقدّم السيسي، أول شيك لبناء أول كنيسة ومسجد في العاصمة الإدارية.
 
 ولفت: «مصر هيخرج منها الخير والنور على إيدينا كلنا للمنظقة والعالم كله نعلم الناس زي ما علمناهم قبل كدة المحبة والسلام والأمان والاستقرار، وكمان هتشوفوا أن مصر هتبقي حاجه عظيمة جدًا، وحجتي في هذا أننا بنتعامل بأمانة وشرف وإخلاص ومحبة وسلام».
 
وقال السيسي، إن مصر سيخرج منها خير ونور للمنطقة والعالم كله، مش ممكن تكون النوايا دي إللى ربنا بيدعمها وينميها بالحُسن، ربنا بيحب الحسن والسلام والخير والتعاطف، وأي حاجة قبح ملهاش مكان، أي قبيح ملوش مكان، الجمال فقط هو اللي ليه مكان، وإحنا هنا في بلدنا هنقدم ده للعالم كله».
 
واستطرد: «أنا بشكركم على حفاوة الاستقبال وربنا يحفظكم ويحفظ كل المصريين ويحفظ بلدنا وإن شاء الله السنة الجاية نحتفل بإنشاء صرح عظيم يعكس احترمنا لبعضنا البعض واحترامنا لدياناتنا وخياراتنا بعضنا البعض، مش بس هنقدم الصورة دي، هنقدمها ونعيشها مع بعض». وأنهى الرئيس السيسى كلمته بالكاتدرائية: «أنا هنا في بيت من بيوت الله بقوله يا رب احفظ مصر، يا رب أمّن مصر، يا رب الاستقرار والسلام لبلدنا وأغننا بفضلك عمن سواك، شكرًا جزيلا وكل سنة وانتو طيبين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».
 
 
 
تعليقات القراء