وزير الدفاع الأمريكى: لا شك أن سوريا احتفظت بأسلحة كيماوية






نشر فى :
الجمعة 21 أبريل 2017 - 8:59 م
| آخر تحديث :
الجمعة 21 أبريل 2017 - 8:59 م

ــ استئناف إجلاء المدنيين والمقاتلين بموجب «اتفاق المدن الأربع» بعد تعليق دام 48 ساعة
أكد وزير الدفاع الأمريكى جيمس ماتيس، اليوم، أن سوريا احتفظت ببعض أسلحته الكيميائية، محذرا النظام السورى من استخدامها مجددا. وجاء ذلك بالتزامن مع استئناف عملية إجلاء مدنيين ومقاتلين من أربع بلدات محاصرة فى سوريا بعد تعليقه لمدة 48 ساعة.
وقال ماتيس فى مؤتمر صحفى مع نظيره الإسرائيلى أفيجدور ليبرمان فى تل أبيب إنه «لا يوجد شك لدى المجتمع الدولى فى أن سوريا احتفظت بأسلحة كيماوية فى انتهاك لاتفاقها وتصريحها بأنها تخلصت منها كلها. لم يعد هناك أى شك»، محذرا من أن استخدام هذه الأسلحة مرة أخرى سيكون «أمرا غير حكيم»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.
وعندما سئل إن كان الجيش السورى نقل طائراته المقاتلة إلى قاعدة روسية فى اللاذقية، قال ماتيس «لا شك فى أنهم وزعوا طائراتهم... فى الأيام الأخيرة».
فى غضون ذلك، أشارت وسائل إعلام رسمية والمرصد السورى لحقوق الإنسان إلى استئناف إجلاء مدنيين ومقاتلين من أربع بلدات محاصرة فى سوريا، اليوم، بعد تعليقه لمدة 48 ساعة.
وقالت قناة الإخبارية السورية إن خمس حافلات تحمل مقاتلين معارضين وأقاربهم من بلدتين (مضايا والزبدانى) قرب العاصمة دمشق غادرت نقطة عبور خارج مدينة حلب حيث كانت تنتظر للتحرك إلى أراضٍ تسيطر عليها المعارضة.
وأضافت القناة أن فى الوقت نفسه وصلت عشر حافلات محملة بسكان من بلدتى الفوعة وكفريا الشيعيتين المواليتين للنظام اللتين تحاصرهما المعارضة إلى مدينة حلب التى تسيطر عليها الحكومة.
وتقطعت السبل بآلاف ممن تم إجلاؤهم من البلدتين الشيعيتين فى نقطة تجمع أخرى قريبة لمدة يومين حيث وقع تفجير استهدف قافلة حافلات الأسبوع الماضى وأسفر عن مقتل العشرات.
وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن تعليق الإجلاء لمدة 48 ساعة يرجع إلى مطالبة المعارضة للحكومة بالإفراج عن 750 سجينا فى إطار الاتفاق.
وأكد المرصد استئناف عمليات الإجلاء اليوم، بموجب الاتفاق لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت السلطات قد أفرجت عن المعتقلين.
وكانت السلطات السورية والفصائل المسلحة توصلا قبل نحو أسبوع لاتفاق لاجلاء متزامن لأربع بلدات محاصرة هم مضايا والزبدانى والفوعة وكفريا.

تعليقات القراء