ترامب: دور أمريكا الوحيد فى ليبيا هو هزيمة «داعش»




كتبت ــ مروة محمد:


نشر فى :
الجمعة 21 أبريل 2017 - 9:09 م
| آخر تحديث :
الجمعة 21 أبريل 2017 - 9:09 م

ــ تقارير إيطالية: الرئيس الأمريكى يتطلع لإيجاد حلا «دبلوماسيا» للأزمة الليبية.. ولا يرغب فى تكرار ما فعلته واشنطن للإطاحة بالقذافى
أكد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أمس، أنه لا يرى أى دور للولايات المتحدة فى ليبيا باستثناء هزيمة مسلحى تنظيم «داعش» الإرهابى.
من ناحيتها اعتبرت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، أن هذا التصريح يعبر عن تطلع الإدارة الأمريكية الجديدة لإيجاد حل «دبلوماسى» فى هذا البلد الذى تمزقه الحرب منذ نحو ست سنوات.
وفى مؤتمر صحفى مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالى باولو جنتيلونى، قال ترامب «لا أرى دورا لأمريكا فى ليبيا. أظن أن الولايات المتحدة لديها الآن ما يكفى من الأدوار».
وأضاف ترامب «أرى دورا فى القضاء على داعش. نحن ناجعون جدا فى ذلك الشأن... أعتبر ذلك دورا أساسيا وذلك هو ما سنفعله سواء فى العراق أو ليبيا أو أى مكان آخر»، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء.
من جانبه، قال جنتيلونى إنه ناقش مع ترامب أهمية مواجهة الانقسام فى ليبيا الذى أدى إلى ظهور تنظيم «داعش» فيها وتسبب فى تأجيج أعمال العنف»، مضيفا: «نحن بحاجة إلى المنطقة ونحتاج إلى دول مثل مصر وتونس القريبتين من ليبيا ونحن بحاجة إلى ليبيا مستقرة وموحدة»، وفقا لوكالة «أنسا» الإيطالية.
ويرى دبلوماسيون إيطاليون، بحسب صحيفة «لا ستامبا» الإيطالية، أن ترامب لا يريد تكرار ما فعلته واشنطن قبل ست سنوات للإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافى، مشيرين إلى أنه يعترف بدور إيطاليا القيادى فى محاربة الإرهاب وبناء دولة موحدة.
وفى هذا السياق، قال كريم ميزران، الخبير المتخصص فى الشأن الليبى وكبير الباحثين فى مركز رفيق الحريرى للشرق الأوسط، إن «روما دورها متماسك جدا فى ليبيا وتعزز بعد أن رعت الأمم المتحدة اتفاق الصخيرات الذى نتج عنه تشكيل حكومة الوفاق الوطنى الليبية».
وأضاف ميزران فى تصريحات لـ«الشروق» اليوم: «إيطاليا تعمل من أجل إنشاء شبكة أمنية فى ليبيا لضمان دعم حكومة فايز السراج»، مشيرا إلى أن روما لا تعارض التوسط بين حفتر والسراج.

تعليقات القراء