السودان: الحوار أو التحكيم الدولي لحل الخلاف مع مصر بشأن حلايب

د ب ا

طرح وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور سيناريوهين لحل الخلاف مع مصر بشأن حلايب هما الحوار "كما فعلت مصر مع السعودية بشأن تيران وصنافير"، أو الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية "كما فعلت مع إسرائيل حول طابا"، مشددا على أن السودان سيواصل المطالبة بحلايب "حتى تعود إلى حضن الوطن"، على حد زعمه.

واعتبر غندور في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط" بالعاصمة البريطانية لندن، ونشر اليوم الجمعة، التوتر مع مصر حول النيل "صناعة إعلامية"، متابعا "يحاول الإعلام المصري أن يشير إلى السودان وكأنه ليس طرفا في هذه المعادلة التي تضم إثيوبيا والسودان ومصر. نحن نكرر على الدوام أن السودان ليس وسيطا ولا منحازا، بل هو طرف أصيل في هذه المعادلة الثلاثية. النيل الأزرق والنيل الأبيض اللذان يلتقيان في الخرطوم لتكوين نهر النيل العظيم يجريان في الأراضي السودانية، أكثر منه في الأراضي الإثيوبية والمصرية مجتمعة. وبالنسبة لنا، فإن أهم مبدأ هو أن نحافظ على مصالحنا، دون أن نمس بمصالح أشقائنا الآخرين".

ونفى وزير الخارجية السوداني، التفاوض مع الولايات المتحدة حول مصير الرئيس السوداني عمر البشير، مؤكّدا أن واشنطن لم تتطرّق إلى ذلك في إطار المحادثات لتطبيع العلاقات مع السودان، التي جرت أخيرا في العاصمة السودانية، وأن الخرطوم كانت سترفض التفاوض حول "الرئيس الشرعي الذي انتخبه ستة ملايين سوداني".

وحول دور دول عربية وغيرها في رفع العقوبات الأمريكية عن السودان، قال غندور ": بالنسبة للمملكة العربية السعودية، فقد لعب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان دورا كبيرا ومقدّرا في رفع العقوبات، يعلمه ويتابعه كل الشعب السوداني. كما لعبت الإمارات ممثّلة بالشيخ محمد بن زايد والأمير عبد الله بن زايد وزير الخارجية الذي كان ينسق معي مباشرة، دورا أيضا في رفع العقوبات. فضلا عن دول أخرى في الخليج عموما، والدول العربية ممثلة في الجامعة العربية كان لها دور. كما لعبت مؤخرا دول أخرى دورا إيجابيا، مثل بريطانيا والنرويج والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي".

وحول ترشح الرئيس السوداني حسن البشير لولاية أخرى، قال غندور إن الرئيس البشير أعلن كثيرا أنه لا يرغب في الترشح، لكن هناك رغبة شعبية واضحة جدا، بل هناك أحزاب كثيرة غير المؤتمر الوطني تنادي بإعادة ترشيح البشير.

وأوضح وزير الخارجية في سياق تصريحات البشير في روسيا حول حماية السودان من الولايات المتحدة، مؤكّدا أنه لم يكن يتحدّث عن حماية عسكرية، "وإنما كان ذلك في إطار شكره لمواقف روسيا الداعمة للسودان في مجلس الأمن"، وحمايتها للخرطوم بوقوفها ضد مشروعات قرارات استهدفتها.

يشار إلى أن البشير قام بزيارة لروسيا في الشهر الماضي، وقال إن زيارته "ستكون قفزة نوعية في العلاقات السودانية ـ الروسية".

تعليقات القراء