نفاد المخزون الاستراتيجى من «البوتاجاز» و«الخرطوش» يظهر فى معارك المستودعات

نفاد المخزون الاستراتيجى من «البوتاجاز» و«الخرطوش» يظهر فى معارك المستودعات

تواصلت أزمة نقص أسطوانات البوتاجاز فى معظم المحافظات أمس، رغم انحسارها نسبياً فى القاهرة والجيزة، حيث هبط سعرها فى السوق السوداء إلى 25 جنيهاً، فيما زاد السعر فى الأقاليم على 60 جنيهاً، خاصة فى أسيوط والشرقية والفيوم والإسكندرية والمنيا والبحيرة. وفجر سالم موسى، عضو الشعبة العامة للمواد البترولية، مفاجأة فى تصريح لـ «الوطن»، مؤكداً نفاد الرصيد الاستراتيجى من البوتاجاز، الذى كان مقرراً أن يكفى 7 أيام ويستخدم خلال فترات الأزمات. وأصيب 5 مواطنين فى الإسكندرية، بينهم سيدة، فى اشتباكات بالخرطوش بين أعراب منطقة مبارك والأهالى، لخلاف على أولوية استبدال الأسطوانات. وفى منطقة أبوزهرة بكفر الدوار فى البحيرة، حاول الأهالى اقتحام مصنع تعبئة الغاز، أمس، فأغلق موظفو أمن المصنع أبوابه، ما دفع الأهالى لمحاولة اقتحام المصنع بالأسلحة البيضاء و«الخرطوش». وفى أسيوط، وقعت مناوشات بين الأهالى وأصحاب مستودع «الشادر». وفى الفيوم نظم عدد من قائدى «التروسيكلات» وقفة أمام ديوان المحافظة لتوفير الأسطوانات. وفى الشرقية، أمر محافظها الدكتور سعيد عبدالعزيز بفرض غرامة فورية 15 ألف جنيه وغلق المستودعات المخالفة، على أن يسحب الترخيص نهائياً حال تكرار المخالفة.

تعليقات القراء