Go To Shootha.com
 

«التموين»: بدء تسجيل «مواليد ما بعد 2005» لضمهم إلى البطاقات

«التموين»: بدء تسجيل «مواليد ما بعد 2005» لضمهم إلى البطاقات

أعلنت وزارة التموين، الجمعة، بدء تلقي طلبات المواطنين لتسجيل المواليد ما بعد عام 2005، لضمهم إلى بطاقات التموين، مشيرة إلى أنه سيتم صرف مقرراتهم بمجرد الانتهاء من عملية التسجيل التي ستستمر لمدة 4 أشهر.

وقالت الوزارة في بيان لها، الجمعة، إنه من المتوقع وصول عدد المسجلين الجدد لنحو 10 ملايين مواطن، ستتحمل الحكومة قيمة الدعم المقدم لهم من المقررات التموينية، بعد تنقية البطاقات من المتوفين والمسافرين خارج البلاد.

وفي سياق آخر، قال عماد عابدين، عضو مجلس إدارة الشعبة العامة للبقالة بالغرف التجارية، إن هناك عجزا في المقررات التموينية المدعمة للمواطنين علي مستوى الجمهورية عن شهر مايو المنصرم، موضحًا أنه ينحصر في سلعتي الزيت التمويني بنسبة 10%، والأرز بنسبة 20%، على حد قوله.

وقال «عابدين» في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، إنه تم تخفيض نصيب الفرد من المقرر الإضافي من الزيت التمويني بواقع نصف كيلو للفرد، ليبلغ 1 كيلو بدلاً من 1.5 كيلو جرام، مشددًا على أن الأسر التي يبلغ عدد أفرادها أكثر من 6 أفراد هى المتضرر الأكبر من تخفيض تلك الحصة.

ولفت إلى أنه لم يحدث أي تعديلات في أسعار السلع المدعمة المدرجة على البطاقات التموينية، مؤكدًا أن «بقالي التموين» سيواجهون عددا من المشكلات الشهر الحالي في صرف المقررات التموينية المدعمة، لتعديل ماكينات صرف الحصص للمواطنين لتراعي تخفيض حصة المواطن من الزيت التمويني المدعم من 1.5 كيلو جرام إلى كيلو واحد، على حد قوله.

من جانبه، قال ممدوح عبد الفتاح، نائب رئيس الهيئة العامة للسلع التموينة، إن «بقالي التموين» تسلموا حتى الآن نحو 80% من الحصة المقرر صرفها على بطاقات التموين، مشيرًا إلى أن باقي الحصة موجودة لدى شركتي توزيع السلع التموينية، وإن أي «بقال» يرغب في تسلم حصته كاملة يتوجه للشركات للحصول عليها.

وأضاف أن وزارة التموين، شددت على شركات التوزيع ضرورة صرف الحصص كاملة للبقالين، لافتًا إلى أن الوزارة ستطلق حملات تفتيش مكثفة لمعرفة مصير الحصص التي يحصل عليها «البقالون»، وأسباب عدم صرف باقي المخصصات الموجودة لديهم، والوقوف على الأسباب الحقيقية وراء عدم صرفه.

وأشار «عبد الفتاح» إلى أن حصص الزيت والسكر والأرز التمويني تكفي لـ3 أشهر، حسب قوله.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.

تعليقات القراء