Go To Shootha.com
 

مرسي في عيد الحصاد: إنتاج القمح سيصل لـ9.5 مليون طن بزيادة 30% على العام الماضي

مرسي في عيد الحصاد: إنتاج القمح سيصل لـ9.5 مليون طن بزيادة 30% على العام الماضي

قال الرئيس محمد مرسي، في الاحتفال بعيد الحصاد، الأربعاء، إنه من المنتظر أن يصل إنتاج القمح هذا العام إلى 9.5 مليون طن، بزيادة 30% على الأعوام السابقة، التي وصل فيها إلى 7 ملايين طن، وذلك في كلمة مرتجلة ألقاها في أحد حقول القمح في قرية 15 بنجر السكر، خلال الاحتفال بعيد الحصاد.

وتذكر الرئيس أغنية محمد عبد الوهاب «القمح»، وردد كلماتها قائلاً: «القمح الليلة ليلة عيده وربنا يبارك فيه ويزيده»، وقال إن القرآن يقول: «ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض»، مشيرًا إلى أن بركة السماء من المياه.

ولفت الرئيس إلى أن مساحة الأرض لم تزد هذا العام على 10%، لكن محصول القمح زاد هذا العام على العام الماضي بأكثر من 30%، وبعدما كان الفدان ينتج 10 و15 إردبًا من الغلة أصبح ينتج من 20 إلى 30 إردبا من القمح، بفضل بركة وجهد وإخلاص الفلاحين.

وأكد مرسي في الاحتفال: «سنصل هذا العام إلى 9.5 مليون طن من القمح، بعد أن كان في السابق يصل إلى 7 ملايين طن، بزيادة 30% على العام الماضي، ونأمل بعد عامين أن نصل إلى 11 مليون طن من القمح، لتحقيق 80% من احتياجاتنا، وخلال 4 سنوات سنحقق الاكتفاء الذاتي من القمح».

وأضاف مرسي أنه سيلبي كل مطالب الفلاحين، مشيرًا إلى أن الدولة تشتري إردب القمح من الفلاح بـ400 جنيه، وقال: «اطمأنوا ثمن الذرة والأرز أكثر من العام الماضي إن شاء الله».

وردد الرئيس دعاءً وسط الحقل إذ قال: «اللهم ارزق مصر الخير وبارك لنا فيه، وبارك لأهلنا في أرضهم ومحصولهم وسعيهم وجهدهم وعرقهم وارزقهم في عرقهم كلنا نعمل ونقول يا رب، اللهم لا تكلنا إلا إليك، مؤكدا تحقيق جميع طلبات الفلاحين».

وأوضح مرسي «عندنا عبور ثالث، عبرنا في أكتوبر 73 وعبرنا في 25 يناير، ونعبر الآن حتى ننتج»، فهتف الحضور «ثوار أحرار هنكمل المشوار».

وأضاف: «هذه الأرض التي تنتج ولابد أن نسعى وأنا أسعى معكم، من يستيقظ مبكرًا ويعمل وينتج هو من ينفع الناس، ولم يعد هناك استغلال، أو بيع للمحصول قبل إنتاجه، أو يدخل وسطاء لشراء المحصول، ولم يعد هناك احتكار».

وتابع: «ننتج لنقول للدنيا إن أهل مصر كلهم فلاحون، ومهندسون وقضاة ومدرسون، ولذلك لن يتحكم فينا أحد بالقمح والذرة والغذاء المستورد، ومن يريد أن يمتلك الإرادة لابد أن ينتج أكله وغذاءه ودواءه وسلاحه، بجهد الفلاح والعامل».

وبدأ الرئيس كلمته بتهنئة الفلاحين بعيد الحصاد، مشيرًا إلى فرحة الفلاح بتحويل المحصول إلى قمح وخبز بعرق الفلاحين، وقال: «نقول لكل فلاح مصر كل سنة وإنت طيب ونحن نقدرك ونحبك ونريد أن يزيد جهدك».

وردًا على هتافات الحضور بأنهم لا يريدون دعمًا، قال الرئيس: «مش عايزين دعم من حد»، وسط تصفيق الحضور.

وأكد أنه هذا العام «لم نستورد مليون طن قمح من الخارج، وأفرغنا الصوامع لنضع فيه محصولنا، وأنشأنا صوامع لنضع فيها 450 ألف طن من القمح»، وسط هتاف الحضور بأنه لا يوجد لديهم صوامع.

وأكد قيمة أرضنا وشواطئنا وسواحلنا، ونعيش مع بعض في البيت والغيط، ونتعاون مع بعض لننتج في كل مجال، حتى نقول للعالم إن ثورة رجال مصر، وأعني بها الرجال والنساء، شارك فيها الرجال والنساء مع المكن والدرس والمحصول، وربنا يبارك في إنتاجكم وأرضكم».

وفور وصول الرئيس بدأ في مصافحة بعض الفلاحين الجالسين في الصفوف الأولى، وهتف الحضور: «مرحب مرحب بالريس»، و«يا مرسي بنحبك»، و«الله ينصرك»، و«ارفع راسك فوق إنت مصري».

ووقفوا على الكراسي وسط حالة من التصفيق والصفير أنهت ساعات من التذمر، بسبب طول فترة الانتظار تحت أشعة الشمس الحارقة في حقل القمح، بسبب الجوع والعطش، واستجابة لشكوى الحضور بدأ أفراد الأمن جمع زجاجات المياه الفارغة من الفلاحين، حتى يملؤوها بما يروي عطشهم.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.

تعليقات القراء