استدعاء «قنديل» و«إبراهيم» فى قضية الحكومة ضد «الوطن»

استدعاء «قنديل» و«إبراهيم» فى قضية الحكومة ضد «الوطن»

قررت محكمة جنايات الجيزة، بإشراف المستشار المحمدى قنصوة، أمس، تأجيل القضية المتهم فيها الزميلان مجدى الجلاد، رئيس تحرير «الوطن»، ومحمد بركات، رئيس قسم الحوادث، لجلسة 3 سبتمبر المقبل، لإعلان واستدعاء الشهود، وهم: رئيس الوزراء د. هشام قنديل ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ومساعد الوزير للأمن المركزى السابق اللواء ماجد نوح والسفير علاء الحديدى، المتحدث باسم مجلس الوزراء.

ونظرت محكمة الجنايات القضية المقامة من هشام قنديل، رئيس الوزراء، ضد «الوطن»، بسبب نشر تقرير صحفى خلال فترة اعتصامات ضباط الشرطة عن اجتماع اللجنة السياسية الأمنية. وعُقدت جلسة القضية فى دار القضاء العالى، وبدأت فى الحادية عشرة صباحا، وحضر الزميل محمد بركات ونجاد البرعى، محامى الجريدة، وطلبت المحكمة إدخال الزميل «بركات» قفص الاتهام أثناء نظر القضية.

وطلب «البرعى» من المحكمة استدعاء رئيس الوزراء واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، ومساعد وزير الداخلية للأمن المركزى، لسماع أقوالهم فى القضية، وضم محضر اجتماع اللجنة السياسية الأمنية الذى عُقد خلال تلك الفترة لمعرفة حقيقة ما ورد به.

كانت «الوطن» قد نشرت تقريراً صحفياً، فى عددها الصادر 31 يناير الماضى، حول اجتماع رئيس الوزراء بضباط وأمناء الشرطة المعتصمين، لبحث أسباب غضبهم، وحصلت خلاله على معلومات من اللقاء أثناء المفاوضات مفادها أن رئيس الوزراء وعدهم بتحقيق مطالبهم بالتسليح لمواجهة حالات الانفلات الأمنى، وهو ما اعتبره رئيس الوزراء خبراً كاذباً، رغم الإعلان بعد ذلك عن تلك الموافقة فى بيانات صحفية، إلا أن رئيس الوزراء استمر فى دعواه التى أحالتها نيابة الدقى للمحاكمة، وفى أولى جلسات القضية حضر نجاد البرعى وطلب أجلا للاطلاع على أوراق القضية فتقرر تأجيلها لجلسة أمس.

تعليقات القراء