Go To Shootha.com
 

العبيدي: سد النهضة في اثيوبيا يهدد مليون و500 الف فدان في الدلتا بالجفاف

العبيدي: سد النهضة في اثيوبيا يهدد مليون و500 الف فدان في الدلتا بالجفاف




سد النهضة

قال عصام العبيدى نائب رئيس تحرير جريدة الوفد ان كل الخيارات يجب ان تكون مفتوحة للجانب المصرى بما فيها الحل العسكرى اذا تم تهديد امن مصر المائى مع دول المنبع وقال ان العلاقات الاقتصادية يجب ان تكون قاعدة اولى للتعاون مع هذه الدول وخاصة اثيوبيا ولاتصلح القوة الناعمة وحدها كبديل فى العلاقات الثقافية اوالرياضية او السياسية مع هذه الدول

واكد ان مصر مهددة مع قدوم شهر سبتمبر القادم بتخفيض نسبة المياه التى تصل لاراضيها بمقدار يزيد عن 23 % بعد تحويل مجرى النيل الازرق بسبب سد النهضة فى اثيوبيا والذى يمد مصر ب65% من المياه التى تحصل عليها سنويا والتى لاتتعدى نسبة ال55 مليار متر مكعب وهو مايهدد زراعة اكثر من مليون ونصف فدان فى منطقة الدلتا واصابتها بالجفاف وينذر بعواقب وخيمة خاصة بعد نجاح وزارة الزراعة فى مصر من تحقيق طفرة كبيرة فى انتاج القمح لسد الفجوة بين الاستهلاك والمتاح وزيادة الاراضى المستصلحة التى تحتاج لمزيد من المياه وليس تقليلها

واضاف عصام العبيدى فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر الثلاثاء ان اثيوبيا يهبط عليها امطار سنويا تصل كميتها الى 600 مليار متر مكعب وهو كمية ضخمة لاتحصل مصر منها الا على نسبة زهيدة وهى ال55 مليار متر مكعب والتى اصبحت لاتتناسب على الاطلاق مع تعداد السكان والذى وصل ل92 مليون نسمة واشار الى ضرورة عقد اتفاقيات جديدة واقامة مشروعات جديدة مشتركة مع اثيوبيا ودول المنبع كما يجب ان نخاطب الحكومة وخاصة وزارة الخارجية الجهات الدولية الممولة لمشروعات السدود فى هذه الدول وتنبهها انها بالمساهمة فى هذه المشروعات تقف موقف عدائى من مصر سيكون له رد مصرى مناسب ومنها البنك الدولى

واوضح ان وزير الدفاع السعودى وصف مشروع سد النهضة الاثيوبى انه مكايدة سياسية فى مصر وهو محق فى ذلك لان كل الشواهد تدل على ان اسرائيل تحاول الاضرار بالمصالح المصرية فى دول المنبع ومنها اثيوبيا حيث اعلنت اثيوبيا انها تهدف بهذا السد ليس لانتاج الكهرباء لمدنها وقراها فقط ولكنها تهدف للتصدير وستكون اسرائيل اكبر مستفيد من ذلك وهى تقف وراء هذا المشروع وهو مايجب الا تسمح به مصر خاصة بعد اهمال البعد الافريقى للعلاقات المصرية لمايوزيد عن ثلاثين عاما وهو ماكان له الاثر السلبى الكبير على مصالحنا الحيوية

وأضاف نائب رئيس تحرير جريدة الوفد ان حجم التبادل التجارى مع دولة مهمة مثل اثيوبيا لايزيد عن 250 مليون دولار وهو رقم زهيد مع دولة يجب ان تربطنا بها مصالح حيوية واشار الى اهمية تحويل استيراد اللحوم الى السوق الافريقية بدلا من البرازيل والهند لانها الاقرب لنا فى القارة من ناحية تقليل تكلفة النقل والاكثر فائدة فى امكانية اعتدال الميزان التجارى بين مصر وهذه الدول التى يمكن ان نقوم باستيراد ماتحتاجه من تكنولوجيا وخبرات مصرية

تعليقات القراء