Go To Shootha.com
 

الصراع السوري: القوات الحكومية تستعيد السيطرة على بلدة عتيبة بدمشق

الصراع السوري: القوات الحكومية تستعيد السيطرة على بلدة عتيبة بدمشق

السيطرة على بلدة عتيبة شرقي دمشق تمثل ضربة قوية لقوات المعارضة التي حققت مكاسب على الأرض خلال الأشهر الماضية.

استعادت قوات الحكومة السورية السيطرة على بلدة عتيبة الاستراتيجية بالقرب من دمشق، لتقطع بذلك طريق إمداد رئيسي بالسلاح لقوات المعارضة التي تسعى للإطاحة بحكم الرئيس بشار الأسد، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية ونشطاء الخميس.

ووفقا لوكالة اسوشيتد برس، فإن السيطرة على بلدة عتيبة شرقي دمشق تمثل ضربة موجعة لقوات المعارضة التي حققت مكاسب على الأرض خلال الأشهر الماضية بالقرب من العاصمة التي يهدفون إلى اقتحامها في نهاية المطاف.

ومن خلال تدفق المساعدات العسكرية الجديدة من الداعمين الأجانب، تمكنت قوات المعارضة مؤخرا من السيطرة على قواعد عسكرية وبلدات جنوبي العاصمة في المنطقة الاستراتيجية الواقعة بين دمشق والحدود مع الأردن على بعد نحو 160 كيلومترا.

وتحاول القوات الحكومية منذ العام الماضي إبعاد المعارضة المسلحة من مواقع لها في جنوب غربي دمشق وشرقها بهدف تأمين العاصمة، لكن المعارضة تمكنت من السيطرة على عدة أحياء من العاصمة هددوا من خلالها قلب دمشق.

وقال مدير المركز السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على عتيبة في وقت متأخر من الأربعاء.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية سانا الخميس أن الجيش "استعاد السيطرة الكاملة" على عتيبة، مشيرة إلى أن القوات اكتشفت عددا من الأنفاق التي يستخدمها "الإرهابيون" لنقل أسلحة وذخيرة.

واعتبر عبد الرحمن أن هذا "انتصار هائل للنظام، وضربة قوية للمعارضة، وهي الآن تواجه خطر فقدان بلدات وقرى أخرى حول دمشق".

وتقع عتيبة على طريق يربط دمشق بمطار العاصمة الدولي، والذي تستخدمه قوات المعارضة في نقل أسلحة ومستلزمات أخرى من الجارة الأردن.

وكانت بعض الأحياء والبلدات الواقعة حول العاصمة معاقل لقوات المعارضة خلال الصراع المستمر منذ عامين.

وقتل نحو 70 ألف شخص منذ بدء القتال الدائر في سوريا في مارس/آذار 2011.

تعليقات القراء