أحمد الحلواني: نحاول إعادة مقر اتحاد المعلمين العرب لمصر بدلا من سوريا

أحمد الحلواني: نحاول إعادة مقر اتحاد المعلمين العرب لمصر بدلا من سوريا

قال الدكتور أحمد الحلواني نقيب المعلمين، إن ما يشغل نقابة المعلمين خلال الفترة الحالية، هو عودة اتحاد المعلمين العرب مثلما كان في الماضي إلى مصر بعد نقله إلى سوريا، مشيرا إلى أنه منذ تولي المجلس الحالي للنقابة في أول يونيو الماضي تم استقبال وفود من اليمن، والسودان والكويت، وقطر، كما تم التواصل مع لبنان، والأردن، مؤكداً أن الجميع رحب بعودة الاتحاد إلى مصر.

وأشار الحلواني إلى أن التواصل مع أمين عام اتحاد المعلمين "فرج محمد" بشأن هذا الموضوع، موضحاً أن الأمين العام وعده بمقابلته في عيد الفطر الماضي، ولم يحدث ذلك حتى الآن.

وقالت نقابة المعلمين في بيان لها، إنها عقدت اجتماعا لمناقشة التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم المصرية، ونقابة المهن التعليمية والهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد والأكاديمية المهنية للمعلمين من جانب، ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية ونقابة المعلمين في غزة واتحاد المعلمين في الضفة الغربية من جانب آخر، وذلك بما يخدم المعلم الفلسطيني والمعلم المصري في المجالات التربوية والعلمية والمهنية وتطلعاتهم القومية.

كما تطرق الاجتماع إلى بحث العمل على تبادل الخبرات والإمكانات المهنية في مجال العمل النقابي والمهني، كما تم التأكيد على الاتفاق الوثيق والجاد على ضرورة إجراء الإصلاح لاتحاد المعلمين العرب بما يخدم مسيرة الاتحاد القومية والمعلم العربي والتطلع إلى اتحاد مهني يتسم في إدارته مع طموح وتطلعات المعلم العربي، وإعطاء دور رئيسي وفعال لنقابة المهن التعليمية المصرية لقيادة اتحاد المعلمين العرب لما تمتلكه من إمكانات في المجالات المهنية وبما يتسم مع دور مصر في تأسيس هذه المنظمة العربية منذ عام 1956م.

وأشار نقيب المعلمين إلى أن النقابة متمثلة بالجمعية التأسيسية لوضع الدستور، نجحت في إقرار ست مواد بالدستور المصري الجديد من بينهم المادة 214 والتي تنص على إنشاء مجلس وطني للتعليم بحيث يكون مستقلاً وله ميزانية خاصة.

وأكد الحلواني، أن تضافر الجهود بين شعوب ومؤسسات الوطن العربي هو السبيل الوحيد للتقدم والازدهار، بحيث تكون هناك خريطة عمل واضحة المعالم.

تعليقات القراء