عبد الحليم قنديل: الثورة أسقطت مبارك ثم العسكرى واليوم ضد الإخوان

عبد الحليم قنديل: الثورة أسقطت مبارك ثم العسكرى واليوم ضد الإخوان

أكد الكاتب الصحفى والناشط السياسى الدكتور عبد الحليم قنديل، أن القرارات المتعلقة بالإعلان الدستورى الأخير صادرة عن مكتب الإرشاد وليس عن الرئيس مرسى نفسه، لأن حشد الإخوان أمام دار القضاء العالى، تم قبل ساعات من الإعلان الدستورى، وسبقه القيادى الإخوان المقرب من خيرت الشاطر وهو مدحت الحداد فى الإسكندرية الذى لوح باستخدام الرئيس مرسى التشريع فى قرارات سيادية ثم قام الرئيس مرسى بالخطاب فى عشيرته أمام قصر الاتحادية.



وأضاف قنديل فى برنامج "الحدث المصرى" على شاشة قناة العربية مساء اليوم، أن الثورة المصرية تمر بالموجة الثالثة لها حيث أسقطت الأولى حسنى مبارك، والثانية، المجلس العسكرى، والآن نحن أمام الموجة الثالثة الموجهة إلى جماعة الإخوان المسلمين.



وأرسل التحية إلى نائبى الشعب أبوا لعز الحريرى وحمدى الفخرانى بعد الاعتداء الهمجى على كليهما، منتقدًا فى الوقت نفسه الاعتداء حرق مقرات حزب الحرية والعدالة.



وأضاف أن كل القوى السياسية ذهبت واجتمعت مع الرئيس مرسى ولم ينتج إلا مفاجأة كل الشعب وكل مستشاريه ومساعديه بالإعلان الدستورى الأخير غير المبرر، مشيرا إلى أن حتى المستشار طارق البشرى المحسوب على التيار الإسلامى انتقد الإعلان الدستورى.

تعليقات القراء