فى العام

فى العام 2003 سعت إيران للتهدئة مع الولايات المتحدة، كان البرنامج النووى قد قطع شوطًا مُعتبرًا، وبدأ الموقف الغربى يأخذ مَنحىً أكثر سخونة، بينما حاولت طهران امتصاص الغضب المُتصاعد تجاهها، عبر اتّفاق مع الثلاثى الأوروبى، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، ومغازلة الإدارة الأمريكية بالإغراءات والترضيات.
 
التقارير التى نشرتها صحف أمريكية وأوروبية لاحقًا، أشارت إلى عرض طهران التخلّى عن طموحها النووى، والاكتفاء ببرنامج سلمىّ لأغراض البحث وإنتاج الطاقة، مُقابل تخفيف الضغوط واستعادة العلاقات الدبلوماسية المقطوعة مع واشنطن منذ اقتحام السفارة...

تعليقات القراء