محمد حسان

محمد حسان وأبوإسحاق الحوينى ومحمد حسين يعقوب، وباقى رفاقهم، أبطال عملية غسل عقول المئات من الشباب بمادة الكذب والتدليس الكاوية، والإنسان إذا انطفأ نور عقله، فقد رشده وصوابه، وصار أداة طيعة فى أيادى الغير، يحركونه مثلما يحركون خيوط العرائس.
 
بجانب أن بعض البسطاء يعتقدون أن هؤلاء الذين ارتدوا عباءة الدين، وأطلقوا على أنفسهم، دعاة ومشايخ، يصدحون بالحق، وأن كل لفظ يتلفظون به لا يأتيه الباطل، ومغلف بقدسية، دون إدراك أن هؤلاء فى تفسيراتهم، يقدمون آراء قد تكون صواباً أو خطأ، وربما يصل الرأى إلى غاية التفاهة فيثير السخرية، وقد يصل غاية...

تعليقات القراء