لا يوجد

لا يوجد شخص، سواء كان فى سدة الحكم أو عاديا، يكذب بصدق، ويخون بمنتهى الود والوفاء، وينتصر للشر بكل أريحية، مثل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان.!!
 
ففى الوقت الذى يملأ فيه الدنيا صراخا وضجيجا عن كراهيته لإسرائيل، ووقوفه ومساندته للقضية الفلسطينية، تجده فى الخفاء، أكثر الداعمين والمتعاونين مع تل أبيب، ولكم فى مساهمة شركة مقاولات تركية فى بناء السفارة الأمريكية بالقدس، أسوة ومثال حى..!!
 
أردوغان يمارس السياسة بطريقته الخاصة، فهو عدو قوى وصعب ومدافع عن القضايا العربية والإسلامية فى العلن، بينما رومانسى ويردد عبارات الحب، ويتبادل...

تعليقات القراء