هالة زايد.. وزيرة من فولاذ!

نادراً أن نمدح مسئولاً فى أى موقع تنفيذى إيماناً بأن أداء أى مسئول لواجباته أمر طبيعى تولى موقعه من أجله، وأن دورنا هو إرشاد المسئول، أى مسئول، عن مواطن الخلل لديه وفى المؤسسة التى يديرها وتعود سلباً على الوطن وأهله، من أجل مواجهتها والتخلص منها، وننتقل إلى الانتقاد والانتقاد العنيف إن كانت السلبيات فادحة وتم إبلاغ المسئول بها بكل وسائل الإبلاغ المتاحة.. لكن نتوقف أمام أداء أى مسئول للإشادة به ومساندته فى حالات محددة، منها إن كان الجهد خارقاً للعادة ويفوق المطلوب منه، أو يتم التربص به من جهات معادية أو قوى فساد تتضرر من...

تعليقات القراء