السوريون بـ6 أكتوبر أقاموا الأفراح ووزعوا الحلوى احتفالا بفوز «أردوغان»!!

اليوم السابع - دندراوي الهواري لا ننكر على أحد أن يعتنق عقيدة أو أفكارا بعينها، أو يؤمن بعادات وتقاليد تربى عليها، كما نؤمن بضرورة إيواء وإكرام أى ضيف يحل على مصر، خاصة لو كان شقيقا عربيا، جاء لاجئا طالبا الأمن والأمان، ومصر البلد الوحيد فى العالم التى لم يقم خيمة واحدة لأى لاجئ سواء كان سوريا أو عراقيا أو يمنيا أو ليبيا، الجميع يعيش فى بلادنا مثلهم مثلنا!!وكما أننا كمصريين نُحسن ضيافة الشقيق، فإن على المضيف أن يحترم ويلتزم التزاما كليا بواجبات الضيف ويقدر أفكاره وعاداته وتقاليده ومعتقداته الدينية، ولا يمكن أن يكون معول هدم للوطن الذى آواه وفتح ...
تعليقات القراء