«كيم» و«ترامب» ومباراة «الفخ المتبادل»!

بقلم: أحمد رفعت

نبدأ مما قاله أمس عضو مجلس الشيوخ الأمريكي "توم كوتون" الذي قال وهو يشيد برئيسه: "لقد فطن لحيلة كيم" فما هي حيلة كيم؟ هل هي فقط الاستجابة للمبادرات السلمية والتهدئة مع الولايات المتحدة؟ أم هي الإزالة الشكلية لواحد من المواقع النووية بين مواقع عديدة أخرى؟ أم هو شيء آخر؟ في تقديرنا أنه شيء آخر..

الفكرة باختصار أن المبرر الأكبر للوجود الأمريكي في شرق آسيا وتحديدا في شبه الجزيرة الكورية وبحر اليابان واليابان ذاتها هو الخطر الكوري الشمالي فإذا اختفى هذا الخطر أصبح الوجود الأمريكي بحالته الحالية لا مبرر له، وهي اللعبة التي تلعبها أمريكا في الخليج، حيث تريد أن تبدو دائما أنها حامي حمى الخليج العربي من الخطر الإيراني، وعلى أساسه يستمر الوجود وتستمر مبيعات الأسلحة..

التي طبقا لمعهد ستوكهولم للسلام فكوريا الجنوبية اشترت من أمريكا من 2011 إلى 2016 ما قيمته 5 مليارات دولار ومبيعاتها لليابان أكبر.. وعندما نعرف أن في سبتمبر من العام الماضي أعلن ترامب عن موافقته على بيع أسلحة متطورة لليابان وكوريا الجنوبية نعرف أهمية بقاء الخطر الكوري الشمالي، لكن عندما نعود لتصريح ترامب الخطير في 30 مارس 2016 عندما قال:

"على اليابان امتلاك سلاح نووي لتخفيف العبء عن بلاده"!

والسؤال: هل ترامب صادق في ذلك؟ وسيُوافق على امتلاك اليابان سلاح نووي؟ أم أن الهدف الأساسي هو نشر الولايات المتحدة بنفسها أسلحة نووية في اليابان يكون هدفها الأساسي روسيا والصين وليس كوريا ويكون وجود إستراتيجي لأمريكا بالمنطقة؟! الإجابة طبعا في السؤال!

من أجل ذلك كله ضغطت دول صديقة لكوريا الشمالية من أجل القبول بالحوار بعد أن وصلت حالة الردع بالرعب إلى أقصى درجة ولم يتبق منها إلا الصدام الفعلي وليس الردع!

نعود إلى دروس المحاكاة التي كان أستاذنا الدكتور "عبد الخبير عطا" متعه الله بالصحة والعافية يشرف عليها بقسم العلوم السياسية بجامعة أسيوط، حيث يتقمص كل منا حالة رئيس من الرؤساء ويتخيل ويتوقع قراراته في مواجهة حالات محددة وهو تدريب شهير لطلبة العلوم السياسية، لكن ليس سهلا فالمطلوب هو دراسة كل شيء عن الحاكم أو الدولة التي تم تحديدها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بل ونفسيا، وتصل النتائج من الصحة إلى درجة كبيرة واعتقادنا أن أمريكا بهذه الطريقة السابقة كانت تتوقع رد فعل كوريا الشمالية على إعلان جراء مناورات مع كوريا الجنوبية، واستطاعت استفزاز الرئيس الكوري الشمالي ليتخذها ترامب ذريعة لإلغاء اللقاء المرتقب مع كيم!

هذا ملخص ما كان يجري.. كلاهما نصب فخ للآخر.. وتبقى أمريكا الأخطر على هذا العالم!

ملحوظة: مصر معنية بشكل غير مباشر بنتائج المباراة التي جرت وتحدثنا عنها أعلاه.. كيف ذلك؟ لذلك في المستقبل حديث آخر!

تعليقات القراء