محمد صلاح «فوتوشوب»!

بقلم: أحمد رفعت

سيجلس المستنشط السياسي العبقري وسيضع ساقا فوق أخرى ليشرح لمستنشط آخر كيف تتآمر الدولة لاستخدام "محمد صلاح" لإشغال الناس عن القضايا المهمة.. والمستنشط الآخر يحاول أن يزايد على المستنشط الأول فيرفض الفكرة ليقول إن "محمد صلاح" أصلا فوتوشوب وأن الأجهزة المصرية توهم الناس بأخبار كاذبة رغم أنه لا يوجد أحد بهذا الاسم يلعب في الدوري الإنجليزي وأن محمد صلاح  "المزعوم" يختلف عن محمد صلاح  "بتاع" المنتخب!

المستنشط الأول سيشعر بالحرج وأن "العملية وسعت أوي" ولذلك سيرفض الطرح "الأهبل" لصديقه.. وهيقوله لا.. مش فوتوشوب طبعا إنما الأجهزة المصرية جندت لاعبين في أغلب الفرق الإنجليزية بحيث يتركون المباريات لليفربول ويتركون "محمد صلاح" يسجل الأهداف!! بل إن الأجهزة المصرية ـ والكلام للمستنشط الأول ـ جندت زملاء "محمد صلاح" في ليفربول  نفسه للتخديم الدائم على صلاح وحده ويرسلون إليه الكرة وحده ليسجل الأهداف واحدا بعد آخر!!

المستنشط الثاني سيُبدي اندهاشه ويندمج مع كلام صديقه بما سيفتح شهية الأول على الانطلاق المخبول أكثر فأكثر ليقول: طب عارف.. انتقال صلاح من روما لليفربول لعبة مدروسة من الأمن المصري! والثاني يقاطعه ويقول: يا سلام؟! فيرد الأول على الفور: طبعا!

ويكمل: طب إيه رأيك أن الجايزة بتاعت أحسن لاعب في الدوري الإنجليزي دي كلها لعبة مصرية؟! الثاني: "يااه" فيكمل الأول على طريقة الأستاذ فريد الديب ويقول: "أوماااال.. طب أقولك على سر؟ كل الجمهور اللي بتشوفه ده الأجهزة المصرية اللي مأجراه من حواري مانشيستر!

الحوار السابق من وحي الخيال طبعا.. لكن حتى للخيال ظلال من الحقيقة.. ولولا أننا رأينا هذه العينة من حوارات المساطيل ما بلغت خيالنا ولذلك من غير المستبعد أن يقوله أحدهم في محاولة لإفساد فرحة المصريين وكل العرب بنجمهم الكبير ومصدر بهجتهم الفترة الأخيرة الكابتن "محمد صلاح" وهو ما يتطلب المزيد من الاحتفال والاحتفاء به فقد صار وبحق أمير القلوب بل والعقول أيضا!

تعليقات القراء