ما لم يقله عمرو أديب عن مقال جلال أمين!

بقلم: احمد رفعت

استعرض الإعلامي "عمرو أديب" الاثنين، مقال المفكر الكبير الدكتور "جلال أمين" بعنوان "الاقتصاد المصري في 70 سنة"، ولكن لضيق وقت البرنامج لم يتناول "أديب" المعايير التي استند إليها "أمين" في تقييمه للاقتصاد المصري منذ عام 1948 وحتى اليوم.. ولكن من الضروري جدًا للمواطن المصري أن يعرفها جيدا ليعرف ويتعرف كيف يقيس أساتذة وخبراء الاقتصاد قوة اقتصاد أي دولة وتدهوره..

والمعايير مباشرة كما ذكرها أستاذ الاقتصاد الكبير هي:

معدل نمو الدخل (أو الناتج) القومى للفرد الواحد.. ثم مدى التحسن أو التدهور في البنيان (أو الهيكل) الاقتصادي.. أي نوع التغيير في مكونات الناتج القومي كزيادة نصيب الصناعة مثلا أو انخفاض في إجمالى الناتج أو ارتفاع أو انخفاض نصيب قطاع الخدمات على حساب نصيب الصناعة.. وأخيرًا مدى التحسن أو التدهور في توزيع الدخل.. هل زادت الفجوة بين الطبقات الاجتماعية أم نقصت؟

وبعد وضع هذه المعايير على اقتصاد مصر في 7 عقود تكون النتيجة التي توصل إليها هي أن أزهى فترات الاقتصاد في مصر من 1956 إلى عام 1965.. وللأمانة حاولت أن أشرح ما توصل إليه ببعض التفاصيل إلا أنني لم أجد أفضل من عبارته هو بنفسه حيث يقول:

"هذه الفترة التي شهدت تحسنًا كبيرًا في هذه المؤشرات الثلاثة (معدل النمو ومعدل التصنيع وتوزيع الدخل) اتسمت أيضًا باشتداد ساعد الدولة وقيامها بدور مهم في توجيه النشاط الاقتصادي على عكس ما سمي نظام الحرية الاقتصادية الذي ساد قبل ذلك، وعلى عكس ما ساد في عهد الانفتاح بعد هذه الفترة".

انتهى كلام الدكتور "أمين" الذي قال إنها الفترة الأعلى التي لم يتم مثلها بـــ 50 عامًا، ولا بعدها حتى اليوم! تتبقى إذن ملاحظات جوهرية وهي أن هذه الفترة فترة حرب السويس وإغلاق القناة وفترة حرب اليمن، ولم تكن هناك سياحة ولا تحويلات من الخارج ولا معونات عربية ولا أمريكية ومع ذلك فعلت مصر ما فعلت!

ما لم يقله "أديب" أيضا إن "جلال" أمين أكثر من انتقد هذه الفترة لكنها استفاقة الشهادات التاريخية الأخيرة وهي أيضًا فترة تغليب العلم على العواطف والأرقام على كلام الإنشاء، وهو ما سيؤكد ما قلناه سابقًا إن التاريخ كله الذي جرى تزييفه طوال 45 عامًا وصدقه البسطاء من الناس سيكتب كله من جديد!

أما ما لم يقله "جلال أمين" نفسه أن الاقتصاد المصري حتى بعد 67 تراجع في معدلات النمو، لكنه لم يتدهور بل حقق فائضًا عام 69!

أما ما لم نقله نحن أيضًا حتى الآن أن للرجل كتاب غاية في الأهمية عنوانه "الاقتصاد المصري من عهد محمد على إلى عهد مبارك"، يجب أن يقرأه كل مصري ليعرف -وبالأرقام وتفاصيل التفاصيل- ماذا جرى في بلاده ومن بنى لها ولشعبها حتى في ظل حروب فرضت عليه ومن نهبها وانهار بها وبمستوى معيشة شعبها رغم ما تيسر له من فرص وأموال ورضا غربي أمريكي ورغم توقف أي حروب على الإطلاق!

ملاحظة: الدولة هي التي تخطط الآن لأغلب قطاعات الاقتصاد حتى لو تركت التفاصيل للأفراد والقطاع الخاص.. لكن عصر الفوضى الاقتصادية قد توقف!

تعليقات القراء