د. محمد الباز يكتب: شلة الواد توفيق.. مملكة صلاح دياب ومقبرته «1»

◄ توفيق يتحكم فى محتوى «المصرى اليوم» عبر مجموعة من الصحفيين الذين يعيشون تحت جناحه ويأتمرون بأمره◄ دفع توفيق لأعضاء شلته يثير حالة من الغضب بين العاملين بالجريدة لأنهم بلا مؤهلات◄ توفيق يريد أن يكون له دور وهو بلا موقف أو قضية وخاضع لوهم «ابن صاحب المحل»◄ ابن صلاح دياب يمارس حرب انتقام من الدولة بعد القبض عليه فى قضية سلاح◄ صلاح دياب قدم تنازلات واعتذارات كثيرة خلال الأيام الماضية لكن لم تقبل منه لن أتورط فى حديث مهنى أو سياسى عن أزمة مانشيت «المصرى اليوم» الذى أثار حولها العواصف، ليس لأن من صاغوه يملكون الحق فيما ذهبوا إليه، ولكن لأنه كان د...
تعليقات القراء