رجال «يُكفّنون» بعلم مصر فى سيناء.. وألتراس ونشطاء يرفعون شارة رابعة بالقاهرة!!

اليوم السابع - دندراوي الهواري

الفارق شاسع، ويصل اتساعه، نفس اتساع المساحة بين السماء والأرض، بين رجال نذروا أنفسهم وأرواحهم دفاعا عن أرضهم وشرفهم ووطنهم، ويشترون الموت مقابل رفع راية بلادهم عالية، ويُكفّنون بعلم مصر، وبين جماعات وحركات يرتمون فى أحضان كل أعداء الأمة، ويبحثون ليل نهار لإسقاط مصر فى وحل الفوضى، سواء كانت جماعات أو روابط الألتراس أو نحانيح ثورة يناير، وحركة 6 إبريل، والاشتراكيين الثوريين.

وواقعة هتافات ألتراس الإهلاوى فى استاد القاهرة ضد الدولة، فى مباراة الأهلى الأخيرة أمام نظيره الجابونى، ثم محاولة...

تعليقات القراء