ليلة الصلاة بالكاتدرائية على مشروع الكونجرس!

بقلم: أحمد رفعت

مشروع القانون المشبوه الذي كان الكونجرس الأمريكي ينوي إصداره تلقى ضربة قوية من البابا تواضروس قبل أسبوعين في بداية الحديث عنه، وأصيبت الفكرة الأمريكية إصابات بالغة في حادث حلوان، بعد أن سجلت الكاميرات كيف كان المصريون جميعهم ضد ما جرى.. إلا أن المشروع مات أمس وشيع إلى مقابر الصدقة بالعاصمة الجديدة بعد الصلاة عليه -من باب الشفقة والإحسان- بمعرفة الحضور بالكاتدرائية أمس!

كان المشهد مهيبًا.. آخره البناء الهندسي بينما أوله الإرادة، وثانيه التسامح، وثالثه التحضر، ورابعه مستقبل يبنيه المصريون!

ولأننا نعرف عن الرئيس السيسي أنه يقول ويتكلم ويتركنا نفهم ونفسر.. لأنه كما لو كان يتحدث فوق ألغام زرعتها محاذير السياسة، لذا عرفنا مقصده بالوحدة في مواجهة أهل الشر.. لكن ولأننا عرفناه وما في قلبه يظهره وجهه.. كما كان غاضبًا في إحدى الافتتاحات.. وكما كان غاضبًا وحزينًا في أحد خطابات مرسي وهو يراه يخالف توقعاته ويتحدث بخليط من الهبل على الشيطنة.. ورفض السيسي أن يجامل حتى بالابتسامات المزيفة نقول: رأيناه أمس والفرحة الحقيقية على وجهه ليتأكد ما قلناه في مقال أمس الأول من أن حماسه للكاتدرائية الجديدة ولإعادة بناء الكنائس المعتدى عليها يفعله بدوافع حب حقيقية وليس بسبب ضغوط من هنا أو من هناك.. فلم يجبره أحد على التسامح -مثلا- مع الفتاة الأيزيدية ويوفر لها بمصر ملجأ وملاذًا، وكذلك حديثه عن حرية الاعتقاد ورأيه الدائم في الحروب المذهبية البغيضة واعتبارها خرابًا في خراب أو مؤامرة في مؤامرة!

بهجة الأمس لا تلهينا عن التحديات التي نواجهها وتقف في طريقنا عقبة وعقبات.. لذا فالطريق طويل وصعب وكلما تقدمنا خطوة أرسلوا إرهابيين فمنهم من يقتل ويفجر ومنهم من يمسك القلم ليبرر ويبرر.. واليقظة ليست فقط من رجال الجيش والشرطة، وإنما من كل شرفاء هذا الوطن.. فالمعركة ليست على أرض الرصاص والقنابل فقط وعلى جبهات القتال وإنما على شبكات التواصل وعلى شاشات الشر وفي حبر أقلام الأشرار وكلماتهم السمومة!

مبروك يا وطني.. تكبر كل يوم.. ويصغر أعداؤك!

تعليقات القراء