فرقعة من عدن



ما رأيك في رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق إلى 2 جنيه؟

');

$("#Body_Body_Poll1_DivPollResult").show("slow");

});

}

function back() {

$("#Body_Body_Poll1_DivPollResult").hide();

$("#Body_Body_Poll1_DivPollResult").html("");

$("#Body_Body_Poll1_DivVote").show("slow");

}


فهمي هويدي



نشر فى :

الجمعة 5 مايو 2017 - 9:35 م

| آخر تحديث :

الجمعة 5 مايو 2017 - 9:35 م

أحدث فرقعات العالم العربى تلقيناها من عدن يوم الخميس الماضى ٤/ ٥. إذ خرج عدة ألوف من أنصار الحراك الجنوبى إلى ميدان «العروض» بالمدينة. محتجين على قرار الرئيس اليمنى إقالة محافظها اللواء عيداروس الزبيدى، وداعين إلى انفصال الجنوب عن الشمال. وذكر قيادات المتظاهرين فيما سمى «إعلان عدن التاريخى» أنهم قرروا تفويض اللواء الزبيدى فى تشكيل قيادة سياسية جديدة لإدارة وتمثيل الجنوب، مع تخويله جميع الصلاحيات اللازمة لذلك. التظاهرة التى لم تكن مفاجئة تماما انطلقت قبل ١٨ يوما من ذكرى الوحدة بين الشمال والجنوب (فى ٢٢ مايو ١٩٩٠). لكن ما فاجأ الجميع أنها خرجت فى اليوم التالى مباشرة لاجتماع عقدته فى جدة يوم ٣ مايو اللجنة العليا للتنسيق بين السعودية والإمارات واليمن، التى شكلتها قيادات الدول الثلاث للتعاون فيما بينها فى تدبير الشئون المتعلقة بدور تحالف دعم الشرعية فى اليمن. ولم يكن ذلك كل ما فى الأمر لأن أصداء تظاهرات عدن كشفت عن دور لدولة الإمارات فى التحرك الجنوبى، وهو ما انتقده الرئيس اليمنى علنًا، ووصفت أبوظبى الإجراء الذى اتخذه بإقالة اللواء الزبيدى بأنه من قبيل التهور والانفعال. وهو ما أشاع أجواء من التوتر المكتوم فى علاقات الطرفين.
ما فهمته من خبراء الشأن اليمنى أن الأمر بمثابة زوبعة فى فنجان. وأن ما تناقلته وسائل الإعلام حول موضوع الانفصال أكبر بكثير من الحاصل على الأرض. ذلك أن الانفصال عن الشمال ليس محل إجماع، بل لا يحظى بالأغلبية، فى محافظات الجنوب بل فى داخل الحراك الجنوبى ذاته، ذلك أن ثمة تباينا فى مواقف المحافظات إزاء الموضوع، فإذا كانت الأغلبية فى عدن تؤيده، إلا أن الفكرة مرفوضة فى حضرموت مثلا، وهى الأكبر عددا ومساحة. إذ الحضارمة يريدون إقليما مستقلا داخل دولة الوحدة التى يحكمها نظام فيدرالى، ومن القادة التاريخيين من أيد الانفصال ومنهم الرئيس الأسبق على سالم البيض المقيم بالإمارات حاليا، الذى وقع اتفاق تقاسم السلطة مع الرئيس على عبدالله صالح عام ١٩٩٠. أما حيدر العطاس أول رئيس وزراء فى دولة الوحدة وعبدالرحمن الجفرى رئيس رابطة النجوب المقيمان فى الرياض، فإنهما يرفضان الانفصال ويؤيدان الموقف السعودى. فى حين أن على ناصر محمد الذى كان رئيسا لليمن الديمقراطية والمقيم حاليا بالقاهرة فقد التزم الصمت.
من ناحية أخرى، فثمة اتفاق على أن الملف اليمنى يمثل مصلحة استراتيجية للسعودية، التى مازالت تقف مؤيدة لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادى. إلا أن إطالة أمد الحرب أصابت العلاقات السعودية اليمنية بالوهن. كما أن ضعف أداء الرئيس عبدربه منصور خصوصا بعدما انتقل إلى عدن أسهم فى زيادة أعداد الجنوبيين المؤيدين للانفصال.
على صعيد آخر فإن العلاقات السعودية الإماراتية الوثيقة هى التى تقود حملة الدفاع عن الشرعية فى اليمن ورفض التمرد الحوثى، إلا أن أحدا لا ينكر أن ثمة تمايزا على الصعيد التكتيكى بين سياستى البلدين. ذلك أن الإمارات أقوى حضورا وأكثر نشاطا فى الجنوب. ومن اليمنيين من يتحدث ليس فقط عن تنامى دورها السياسى، إنما أيضًا عن حساباتها وتطلعاتها الاقتصادية، التى تشجعها على توجيه اهتمام خاص لميناء عدن وجزيرة سوقطرى وتوابعها القريبة من عدن والمقابلة للقرن الأفريقى.
سمعت رأيين للخبراء فى موضوع انفصال الجنوب. أحدهما يعتبر ما جرى مقدمة لطلاق بائن توافرت أسبابه بين الجنوب والشمال يكرر ما حدث فى تشيكوسلوفاكيا عام ١٩٩٢، حين اتفق الحزبان على تقسيم البلد إلى بلدين (تشيكيا وسلوفاكيا). بما يعنى فى رأيهم أن الطلاق قادم والسؤال هو: متى وكيف؟ الرأى الثانى يرى أن وحدة الشعبين قائمة والمصالح مستقرة ومتداخلة بين الشمال (٢١ مليون نسمة) والجنوب بملايينه الخمسة. ويذهب أصحاب هذا الرأى إلى أن الخلافات مصدرها الطبقة السياسية سواء التى فشلت فى إدارة اليمن بشماله فضلا عن جنوبه، أو تلك التى تنازعت عناصرها فيما بينها لأسباب قبلية ومناطقية أو شخصية أدت إلى الصراع والتقاتل بين القادة الجنوبيين أنفسهم فى ثمانينيات القرن الماضى.
بقيت اسئلة أخرى ستحتاج إلى وقت للإجابة عنها منها مثلا: هل لعلى عبدالله صالح صلة بما جرى فى عدن؟ وأين إيران الموجودة فى الشمال من هذا التطور، علمًا بأن خليج عدن يهمها كثيرا من الناحية الاستراتيجية؟ وهل الحوثيون بعيدون عن المشهد؟


فهمي هويدي
فهمي هويدي


فهمى هويدى كاتب صحفى متخصص فى شؤون وقضايا العالم العربى، يكتب عمودًا يوميًا ومقالاً اسبوعياً ينشر بالتزامن فى مصر وصحف سبع دول عربية اخرى. صدر له 17 كتابا عن مصر وقضايا العالم الاسلامى. تخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1961 ويعمل بالصحافة منذ عام 1958.
تعليقات القراء