حسين صبور رئيسا للوزراء!!

حسين صبور رئيسا للوزراء!!

بقلم/ احمد ابراهيم 

الدنيا قامت ولم تقعد على المهندس حسين صبور رجل الأعمال والاستشاري المعروف، بسبب تصريحاته الصحفية حول المشهد المصري، وقضايا الدعم، والخصصة، والتعليم، المهندس صبور الذي حقق كل شيء في حياته من أموال وشهرة ومناصب، وبالتالي هو ليس في حاجة إلى نفاق أي مسئول.. كما أنه بلغ من العمر ما لا يسمح له بالنفاق، ومن حقه التعبير عن رأيه، وللجميع الاتفاق أو الاختلاف معه باحترام، ولكن من أين يأتي الاحترام، ونحن لم ولن نتعلم ثقافة الاختلاف والتسامح وتقبل الآخر، قد تكون تصريحات صبور أخرجت من سياقها أو أسيئ فهمها أو تم اختيار عناوين ساخنة للحوار، تختلف عن المضمون حتى تجذب القارئ، ولأننا نقرأ فقط العناوين فكانت هذه الهجمة الشرسة على رجل يعتبر نموذجا لرجال الأعمال المحترمين..
 
صبور بدأ حياته من الصفر، حتى أصبح واحدا من أهم وأفضل المهندسين الاستشاريين في المنطقة العربية، لم نسمع عنه إنفاق أمواله على شهواته، أو أنه رجل مزواج مثل بعض رجال الأعمال، أو قام بدفع رشاوى أو سعى إلى امتلاك وسائل إعلام، أو شراء حصانة برلمانية للدفاع عن مصالحه، بل هو يؤمن بأن زواج المال بالسياسة فساد للاثنين (إذا اشتغل التاجر بالسياسة فسدت التجارة وفسدت السياسة).. 
 
لم نسمع أو نقرأ أن صبور اغتصب أراضي الدولة أو نهب بنوكها، هو رجل عصامي، بدأ حياته العملية ببناء مقبرة بـ150جنيها وتدرج في أعماله حتى قام بإنشاء المدن السكنية والسياحية، حجم أعماله تخطى مليارات الجنيهات وكلها أموال اكتسبها من مصر، وأعاد تشغيلها فيها مرة أخرى لتوفير فرص عمل لشبابها، وهو يفتخر بذلك، وبأنه لا يمتلك جنيها واحدا خارج بلده، العاملون عند صبور يعتبرهم شركاءه وهو نظيف القلب واليد واللسان، ويتمتع بأدب جم وتواضع رفيع، يكره الفشل، ويدمن النجاح.. 
 
كل المؤسسات التي تولى مسئوليتها حولها من الفشل إلى النجاح، ومن الخسارة إلى المكسب، ومن الديون إلى الأرباح، ومن المحلية إلى العالمية.. حدث ذلك في نادي الصيد واتحاد تنس الطاولة وبنك المهندس وجمعية رجال الأعمال رغم أنه لم يكن متخصصا في هذه المجالات، ولكنها الإدارة التي تفتقدها مصر.. 
 
حسين صبور أثبت فعلا أن مشكلتنا في الإدارة وليست في الموارد والفقر في التفكير وليس في الأموال، ويرى أن المناخ في مصر مازال طاردا للاستثمار، وأنه لا تقدم مع الفوضى ولا نهضة إلا بسيادة القانون على الجميع، لولا تقدمه في العمر وكراهيته للعمل السياسي، لكنت تمنيت أن يكون رئيسا للوزراء.. فهو نموذج للمصري الأصيل وللمسئول الوطني صاحب الخبرة والكفاءة والإخلاص والعقل الرشيد.. 
 
هذه شهادتي في المهندس حسين صبور الذي لم أقابله في حياتي سوى مرات قليلة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، ولكن في كل مرة أستفيد الكثير من خبرته وحكمته، ولذلك قررت الدفاع عنه، لأنه لن يتكلم عن نفسه، هو رمز ما كان يجب تشويه بهذه الصورة، ولكن للأسف نحن أصبحنا نستمتع بتشويه رموزنا في كل المجالات، حتى لا يجد شبابنا قدوة حسنة يحتذى بها.
اللهم احفظ مصر 
 
تعليقات القراء