لماذا يُصاب البعض بالصداع أثناء "الدايت".. وكيف تتجنبه؟

مصراوي -كتب- هشام عواض:

من الأمور السلبية التي قد تحدث أثناء الغيرات في أنظمة الطعام، خاصة أثناء اتباع "رجيم" لإنقاص الوزن،  هو الصداع، وقد لا تعرف تحديدًا ما سبب هذا الصداع أو كيفية تجنب الإصابة به، بحسب موقع "ديلي ميديكال إنفو". وأهم أسباب الصداع:

- الجوع

وأسباب الصداع أثناء الرجيم، بشكل أساسي هو "صداع الجوع"، فإذا قمت بتقييد السعرات الحرارية أكثر من اللازم أو بسرعة كبيرة، سوف تزيد من احتمال إصابتك بذلك النوع من الصداع.

ويحدث صداع الجوع بسبب توتر العضلات، وانخفاض نسبة السكر في الدم، وتوسيع الأوعية الدموية، وتزداد الأعراض قبل وجبات الطعام.

- سكر  الرجيم

قد يتم تناول المشروبات الغازية والشوكولاتة الخالية من السكر والعلكة أثناء الرجيم، وقد تبدو هذه البدائل خيارًا جيدًا عند حساب السعرات الحرارية، ولكن هناك أدلة على أن الأسبارتام في هذه الحلويات يمكن أن يسبب الصداع.

- الكافيين

القهوة والشاي يقللان من شهية العديد من الناس، لذلك قد يشرب من يتبع الرجيم عدة أكواب في اليوم الواحد، ولكن الكافيين سواء تم امتصاصه عن طريق القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية أو مشروب الطاقة، يمكن أن يسبب آلام الصداع أيضًا.

- انخفاض السكر في الدم

إن انخفاض نسبة السكر في الدم للغاية عند اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، الذي غالبًا ما يحتوي على 1000 إلى 1200 سعر حراري يوميًا للنساء و1200 إلى 1600 سعر حراري يوميًا للرجال، يمكن أن يؤدي إلى الصداع.

ويحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم عندما يكون هناك القليل من الجلوكوز في مجرى الدم، وذلك بسبب تقليص الوجبات للوصول إلى المخصصات الحرارية لخسارة الوزن.

كيف تتجنب الإصابة بالصداع؟

- يجب شرب الكثير من الماء عند اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لفقدان الوزن،  خاصة إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام. كما تساعد مياه الشرب خاصة قبل وجبات الطعام، على تعزيز الشعور بالامتلاء والشبع، مما يسهل مهمة فقدان الوزن.

ويُنصح بشرب حوالي 15 كوبًا من الماء يوميًا للرجال، و 11 كوبًا يوميًا للنساء، شاملة الماء في المشروبات والأطعمة الأخرى، فحوالي 80% من كمية الماء التي نستهلكها تأتي من الماء والمشروبات، و 20% تأتي عادة من الغذاء.

- تناول وجبات منتظمة ووجبات خفيفة كل بضع ساعات أو ما شابه.

- تناول الطعام الذي يحتوي على البروتين، والكربوهيدرات المعقدة.

تعليقات القراء