هل تناول المياه في زجاجات بلاستيكية تسبب السرطان؟

ينتشر بيع المياه والمشروبات الأخرى المعبأة في الزجاجات البلاستيكية الشفافة، لكن هل هي صحية أم لا؟

اكتشف علماء جامعة إكستر البريطانية في أجسام المراهقين آثار مركب البيسفينول A، وهو مركب كيميائي يدخل في صناعة القناني البلاستيكية المستخدمة في تعبئة مياه الشرب وحاويات بلاستيكية لحفظ المواد الغذائية.

وبحسب صحيفة "تليجراف" البريطانية، فإن تشابه البيسفينول A مع هرمون الإستروجين الأنثوي يسبب اضطرابات في الجهاز التناسلي وعدد من الأمراض السرطانية.

حلل الخبراء بول 94 مراهقا فاكتشفوا هذا المركب في 86 % منهم. كما شمل الاستبيان أسئلة عن المواد الغذائية التي يتناولونها، إذ أن المركبات الكيميائية الموجودة في الأكياس البلاستيكية تنتقل إلى المواد الغذائية أيضاً.

وعندما طلب من المشاركين في الدراسة عدم تناول مواد غذائية محفوظة في أكياس البلاستيك، لم ينخفض مستوى مركب البيسفينول في بولهم.

يقول الخبراء إن الرجيم الذي يهدف إلى تخفيض مستوى المركب المذكور في بولهم لم يكن فعال، لأنه حتى المواد الغذائية التي لم تكن محفوظة في أكياس أو حاويات بلاستيكية كانت تحتوي على مكونات تعرضت خلال تصنيعها إلى هذا المركب.

وهذا يعني أن زجاجات مياه الشرب المستخدمة لفترة طويلة تشكل خطورة كبيرة على الصحة.

ولكن الاتحاد البريطاني للبلاستيك انتقد استنتاجات العلماء مشيراً إلى أن دراسات عديدة أكدت سابقاً على أن حفظ المواد الغذائية والمياه في حاويات من البلاستيك لا يشكل أي خطورة على صحة الإنسان.

تعليقات القراء