كيف تتعاملين مع الجوع في الثلث الأخير من الحمل؟


الجوع وسوء الهضم أثناء الحمل من المشاكل الشائعة، خاصة خلال الأشهر والأسابيع الأخيرة. نتيجة نمو الطفل تتعرّض المعدة لضغط كبير، يجعل من الصعب تناول وجبة كاملة. إليك بعض النصائح التي تساعد على التعامل مع الجوع في أواخر الحمل:

لضمان التوازن الغذائي واختيار أطعمة صحية عليك الجمع بين البروتين والكربوهيدرات في وجباتك الخفيفة

يتطلّب نمو الجنين احتياجات متزايدة من الطعام والمغذيات، وفي نهاية الحمل تحتاجين 300 سعرة حرارية كاملة كل يوم لتحافظي على الوزن المناسب لهذه المرحلة. وفي الوقت نفسه تزداد مشكلة سوء الهضم وعدم الإحساس بالراحة عند امتلاء المعدة.

آلام الهضم. سواء كان سبب الألم الذي تشعرين به الجوع أو غير ذلك، من الشائع الإحساس بحرقة المعدة والحموضة خلال الثلث الأخير من الحمل؛ أساس المشكلة في هذه المرحلة هو صغر حجم المعدة عن المعتاد.

يعتبر الأكل الصحي أفضل طريقة للتعامل مع الشعور بألم الجوع في أسابيع الحمل الأخيرة. عليك تهيئة نفسك لأكل جزء من مقدار الوجبة الذي اعتدت أكله في السابق، لذا جهّزي الكثير من الوجبات الخفيفة الصحية لتتناولي منها كلما شعرت بالرغبة في الطعام.

ولضمان التوازن الغذائي واختيار أطعمة صحية عليك الجمع بين البروتين والكربوهيدرات في وجباتك الخفيفة.

أما إذا أخبرك طبيبك أن وزنك في مرحلة الحمل الأخيرة قد زاد عن المطلوب، فعليك عدم الأكل كلما شعرت بالجوع، لأن زيادة الوزن تضعك أنت والجنين في مخاطر. وتذكّري أن اضطرابات الهضم في هذه المرحلة قد تجعلك تشعرين بالجوع دون أن يكون ذلك الشعور حقيقياً.

ومن الضروري مراجعة الطبيب أو أخصائي التغذية خلال مرحلة الحمل لاتباع معايير وإرشادات التغذية المناسبة.

تعليقات القراء