اختفاء السجائر من أرفف محلات كبرى وأكشاك

كتبت- دينا خالد:

امتنعت أكشاك سجائر وسلاسل ومحلات تجارية كبرى، عن بيع السجائر بجميع أنواعها المحلية والأجنبية، بعد الإعلان عن بدء تحصيل ضريبة جديدة بقيمة 75 قرشًا، لصالح منظومة التأمين الصحي الشامل، اعتبارًا من اليوم الخميس.

ورصد مصراوي، في جولة على عدد من الأكشاك والمحلات، توقف أغلبها عن بيع السجائر، كما أن أحد فروع السلاسل التجارية الشهرية، ترك الأرفف المخصصة للسجائر فارغة تمامًا.

وقال أحد المسؤولين عن فرع المحل التجاري الكبير، إنهم توقفوا عن بيع السجائر، لحين الإعلان عن الأسعار الجديدة.

وقال سمير.ع، صاحب كشك سجائر في شارع جامعة الدول العربية، إن الشركات لم تخطره حتى الآن بالأسعار الجديدة، بشكل رسمي.

"علمت من الموزعين إن في زيادة في الأسعار.. الكليوباترا هتوصل 18 جنيه والمارلبورو هتزيد 3 جنيه علشان نبيعها للزبون بـ 38 جنيه، وإل إم هتزيد 3 جنيه يعني تتباع بـ 31 جنيه.. ولحد ما الأسعار توصلني رسمي أنا مش ببيع سجائر خالص".

وأخطرت وزارة المالية الشركات المنتجة للسجائر في مصر، عن بدأ تحصيل ضريبة بقيمة 75 قرشًا لصالح منظومة التأمين الصحي الشامل، و10% على المعسل.

وأعلنت الشركة الشرقية للدخان، في بيان للبورصة المصرية، اليوم عن أسعار السجائر المحلية بزيادة تتراوح بين جنيه و5 جنيهات.

ولم تعلن الشركات الأجنبية حتى الآن بشكل رسمي عن أسعار منتجاتها، وهو ما ساهم في ارتباك حركة البيع في السوق.

وقال علي. م، إنه علم بزيادة الأسعار مساء أمس، إنه حاول كثيرًا الاتصال بالموزعين التابعين للشركات ولكن دون رد.

"حاولت أكلم الموزعين أعرف منهم الأسعار من باليل لكن محدش بيرد، ودي حاجة غريبة، والمشكلة إن بكرة الجمعة، ومفيش توزيع، يعني السوق هيبقى في نقص كبير ومفيش أسعار واضحة".

وقال أحمد.ش، صاحب كشك سجائر بالمهندسين، إن "جميع الأكشاك خزنت السجائر لحين إعلان الأسعار الجديدة لزيادة ربحها".

"أنا شيلت السجائر لغاية ما الشركات تبلغنا بالأسعار الجديدة، إلا بقى لو زبون عارفه بديله علبة بالسعر القديم"، بحسب أحمد.

وقال أحمد "مش معقول أبقى عارف إن الأسعار زادت وأبيع بضاعتي بالسعر القديم".

تعليقات القراء