الأضخم في الشرق الأوسط.. تفاصيل تدشين شركة التحدي المصرية – الإماراتية

الإسماعيلية - إنجي هيبة:

دشّن الفريق مُهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لقناة السويس، ومحمد أحمد القمزي، ممثل الحكومة بشركة الجرافات البحرية الإماراتية، بداية أعمال شركة التحدي المصرية الإماراتية للتكريك والأعمال البحرية.

جاء ذلك بحضور وفد رفيع المستوى من قيادات الحكومتين المصرية والإماراتية، وأعضاء مجلس إدارة هيئة قناة السويس، وشركة الجرّافات البحرية الإماراتية.

وأعرب الفريق مُهاب مميش، عن سعادته بإنشاء الشركة من أجل مزيد من التعاون المصري - الإماراتي، وتأكيدًا على العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين في مجال التكريك بالموانئ المصرية والعربية والأجنبية في المنطقة.

فيما أوضح محمد ثاني الرميثي، رئيس مجلس إدارة شركة الجرافات الإماراتية أن شركة التحدي جاءت ثمرة للعلاقات الوطيدة، والتعاون المستمر بين مصر والإمارات العربية المتحدة، والتي تعد مثالاً يُحتذى به للعلاقات الأخوية، والتآزر بين الأشقاء.

وتُعد شركة التحدي شركة مساهمة مصرية مملوكة بنسبة 51% لشركة القناة لأعمال الموانئ والمشروعات الكبرى، وهي إحدى الشركات العريقة التابعة لهيئة قناة السويس، و49% لشركة الجرافات البحرية الإماراتية، وهي واحدة من كبرى الشركات العالمية المتخصصة في مشاريع التكريك، وحفر القنوات، والممرات المائية، والموانئ، وتعميقها، ومختلف أعمال الإنشاءات البحرية.

كما قادت الشركة تحالف الشركات العالمية أثناء مشروع قناة السويس الجديدة، بكفاءة عالية، ويمتد تاريخها لما يقرب من أربعة عقود في مجال التجريف والأعمال البحرية لتصبح من أهم الشركات العالمية في هذا المجال.

وبموجب هذه الشراكة ستصل نسبة العمالة المصرية إلى 70% ما يوفر فرص عمل كبيرة للشباب المصري، وتهدف الشركة المصرية - الإماراتية إلى التكامل في مجالات خبرات التكريك، والردم، والأعمال البحرية التي تخدم قطاعات الطاقة، والتجارة البحرية، والتطوير الحضري، والسياحة والبيئة.

وجرى توقيع اتفاق إنشاء الشركة بين الفريق مُهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، والمهندس ياسر نصر زغلول، الرئيس التنفيذي لشركة الجرافات البحرية الوطنية الإماراتية بتاريخ 18/11/2017.

وأشار محمد القمزي، ممثل الحكومة بشركة الجرافات البحرية الإماراتية إلى أن الحكومة الإماراتية تعطي كل اهتمامها لنجاح الشركة الجديدة، توثيقًا لأواصر التآخي بين مصر والإمارات حكومًة وشعبًا من أجل المصالح المشتركة في ضوء توفر عوامل النجاح للشركة.

وقال المهندس ياسر زغلول، رئيس مجلس إدارة شركة التحدي إن الشركة سوف تكون محفزة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتبادل المعرفة والخبرات حتى يكون شباب مصر عماد بناء المستقبل، وأضاف أن الشركة سوف تخلق فرص عمل جديدة، وخاصة للشباب، كما أنها ستصبح إرث إيجابي للأجيال القادمة.

وتضمنت مراسم الاحتفال كلمة ترحيب من الفريق مُهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ثم كلمة محمد ثاني الرميثي، رئيس مجلس إدارة شركة الجرافات البحرية الإماراتية، يعقبها عرض تقديمي عن شركة التحدي يقدمه المهندس ياسر زغلول، يوضح فيه الأعمال التي ستقوم بها الشركة في مصر في الفترة الحالية، والهدف من إنشاء الشركة، وحجم أسطول الكرّاكات الذي سيُشارك في الأعمال.

ثم ينتقل إلى الحاضرين لنادي الشاطئ بالإسماعيلية لإعطاء إشارة البدء، وتدشين أعمال الشركة في مصر، إذ يستقل الفريق مُهاب مميش، وضيوفه الكرّاكة "أرزنة" وهي أحدث كراكة ماصة حاملة تم تدشينها مؤخرًا بشركة "IHC" بهولندا لتنضم لأسطول شركة الجرّافات البحرية الإماراتية.

ويبلغ طول الكرّاكة 109 أمتار وعرضها 25 مترًا وغاطسها 7.3 مترًا، وتبلغ طاقة التحميل 6000 مترًا مكعبًا ببئر الكراكة، فيما يصل أقصى عمق للتكريك 35 مترًا، وتبلغ سرعتها 14 عقدة.

تعليقات القراء