القصة الكاملة لأزمة مسلسل "جن" الأردني ...أشغل غضبًا كبيرًا في البلاد بسبب مشاهده الإباحية... ومسئولون كبار في الدولة يطالبون بوقف عرضه

اعداد محمد بشاري

أحدث مسلسل "جن"  ، الذي  يعرض عبر الشبكة الأمريكية  للأفلام والمسلسلات'نيتفليكس'  على الإنترنت  ،هزة عنيفة في المجتمع الأردني، وردود أفعال واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد وصلت لحد تبادل تحميل المسؤولية للأطراف التي سمحت بتصوير المسلسل داخل المملكة،  وأسئلة عن الرقابة وعن الجهات التي سمحت بتصويره.

قصة المسلسل

تبدأ القصة مع مجموعة من الشباب الأردني الذين يقومون برحلة إلى مدينة بترا الأثرية، حيث تقول الأسطورة أنها المدينة التي كان الجن يسكنونها، حتى أتى البشر وطردوهم منها، وتتوالى الأحداث مع ظهور الجن وسط هؤلاء الشباب، لتتواصل أحداث أول مسلسل أردني من إنتاج شبكة نت فليكس، وهو من مسلسلات الخيال والرعب.

ولكن المسلسل، وما أن بدأ عرضه على الشبكة، حتى أثار غضب قسما من الأردنيين الذين اعتبروا أن مشاهده الحميمية تمثل خروجا عن تقاليد مجتمعهم وتتسم بالإباحية، كما أثار غضبهم بعض العبارات المستخدمة في الحوار بين الشباب، رافضين تماما، ان يكون الشباب الأردني يستخدم الألفاظ التي جاءت في سيناريو المسلسل، والتي وصفوهم بالنابية والإباحية.

غضب مدعي عام عمان ومفتي الاردن

لم يتوقف الأمر عند ردود الفعل الإعلامية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، بل توالت مواقف رسمية مع مدعي عام عمّان الذي طلب من وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية، يوم الخميس 13/6، اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف بث المسلسل بحجة أنه تضمن "مقاطع إباحية".

كما اعتبر مفتي عام المملكة الأردنية الدكتور محمد الخلايلة أن المسلسل "انحدار أخلاقي وقيمي لا يمثل عادات الأردنيين وأخلاقهم، وخروج على التعاليم الإسلامية"، كما استنكرت اللجنة النيابية للإعلام المسلسل، بل وطالبت بعقاب كل من سهل تصويره وإنتاجه على الأراضي الأردنية.

الغضب الأردني من المسلسل جاء لعدة أسباب وهي بحسب تعليقاتهم على "تويتر":

١- المشاهد الإباحية حسب وصفهم، ويقصدون بها مشهدين لسلمى ملحس "ميرا" الأول كانت تقبل فيه زميلها في الجامعة ياسر الهادي "فادي"، في حافلة المدرسة، قبل توجههم إلى الرحلة، والثاني مشهد لقبلة أطول بينها وبين حمزة أبو عقاب "كراس" الجني المكلف بحمايتهم من الجن الشرير.
٢- الألفاظ النابية، حيث يُكرر الشباب بينهم وبين بعض مجموعة من الشتائم التي تمس الأعراض، على الفتيات زميلاتهم وعلى أنفسهم.

٣- تحرر الفتيات، حيث ظهرت العديد من مظاهر التحرر التي لا تتناسب مع قيم المجتمع الأردني منها العلاقات المتعددة مع الشباب، والخروج معهم ليلًا دون رقيب، وحضور حفلات في منزل زملائهم الشباب، بعلم الأب ودون اعتراض منه.


٤- تشويه صورة المجتمع الأردني، وذلك بسبب مشاهد التقبيل والتحرر بين الفتيات والشباب، بالإضافة لطريقة الملابس التي يرتدونها، وأيضًا شرب الشباب للخمر وحديثهم عن العلاقات الجنسية بتحرر.


٥- تصوير المشاهد الإباحية داخل البتراء، وتلك المشاهد التي يقصدونها مشاهد القبل، حيث لم يحتوي المسلسل على غيرها، وقد صنفت نتفليكس المسلسل عليها +١٦ وليس +١٨.


٦- تداول البعض معلومة غير مؤكدة أن إحدى بطلات المسلسل ابنه مسؤول سابق.

٧- انتقد البعض المحتوى نفسه، حيث إن أحداث المسلسل مفككة ولم تظهر أبعاد الشخصيات أو الأحداث بشكل كاف.

وكانت شبكة "سي أن أن" أبرزت أزمة المسلسل حيث سلطت الضوء على ردود الأفعال حول "جن" الذي بدأ بثه عبر شبكة "نتفليكس" العالمية الخميس، بين أوساط نشطاء وبرلمانيين وفنانين غلب عليها الانتقاد، والمطالبة بوقف المسلسل، ومحاسبة الجهات التي تولت تسهيل الموافقات لتصوير العمل في مدينة البتراء الأثرية، فيما أعلنت الهيئة الملكية للأفلام عدم مسؤوليتها عن المحتوى الفني للعمل واقتصار دورها على منح موافقات التصوير.

وتتابعت ردود الفعل "الغاضبة" تجاه عرض المسلسل الأول الناطق بالعربية للشبكة، الذي يشارك فيه ممثلون أردنيون شبان، وحمّلت كتلة الاصلاح" النيابية" المحسوبة على الإخوان المسلمين في البرلمان الأردني رئيس الحكومة عمر الرزاز المسؤولية عن المسلسل، الذي وصفه منتقدون أنه يتضمن مشاهد "جريئة وقبلات وألفاظ بذيئة" تخدش الحياء العام وتخالف منظومة قيم المجتمع الأردني.

وقبل يوم البث الرسمي الذي أعلنت عنه الشبكة في 13 يونيو  الجاري، احتفت وسائل إعلام أردنية وصحف محلية بتصوير المسلسل، ونشرت الهيئة الملكية للأفلام المقطع الترويجي له في 3 يونيو/ حزيران الجاري على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ولم يتضمن المقطع أية مشاهد جريئة.

رد شركة نتفليكس الامريكية 

ردت شركة "نتفليكس"، أمس الجمعة، على الانتقادات الواسعة ضد عرض الملسل.

وذكرت الشركة متابعتها "بكل أسف موجة التنمر الحالية ضد الممثلين وطاقم العمل"، مضيفة، في تغريدة نشرت عبر حسابها الرسمي في تويتر بالعربية والمخصص للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قولها: "لن نتهاون مع أي من هذه التصرفات والألفاظ الجارحة لطاقم العمل".

وتابعت الشركة تفسيرها بتمركز محتواها المرئي "حول قيم التنوّع والشمولية ولذلك نحن نعمل على توفير مساحة آمنة لكل محبّي المسلسلات والأفلام حول المنطقة".

و لكن الشركة لم ترد رسميا على قرار أصدره مدعي عام عمان، الخمیس، بوقف بث مسلسل (جن)، بسبب ما وصفها بـ"مقاطع إباحية" في أول مسلسل عربي تنتجه شركة نتفليكس وتبثه إلى مشتركيها في 190 دولة حول العالم.

غضب الشعب الأردني من تعليق الشركة الأمريكية

أبدى رواد السوشيال ميديا من الأردن غضبهم من تعليق "نفتلكس " وطالبوها بحجب المسلسل واحترام عادات وتقاليد الشعب الأردني

 

تعليقات القراء