استياء في مصر من هدم سينما استخدمها أنور السادات للتمويه

قررت اللجنة الدائمة لحصر المنشآت في مصر، هدم مبنى سينما فاتن حمامة العريقة، باعتبار أن المبنى ليس له قيمة معمارية أو عمرانية.   واتخذ القرار وفقا لخطاب وزارة الثقافة المصرية بعدم وجود مستند بأن المبنى يعد طرازا معماريا، أصدر ترخيص هدم لسنة 2018، لمبنى شهد عروضا تاريخية من أفلام الزمن الجميل وشهدت جدرانه أحداثا وتاريخا لا يقتصر على الأحداث الفنية فحسب بل وسياسية مهمة، فقد استخدمه الرئيس الراحل أنور السادات للتمويه وذلك ليلة ثورة 23 يوليو. سينما فاتن حمامه هي الحاجة الوحيدة اللي كانت بتحمل اسم سيدة الشاشه العربية و كانت في نفس الوقت بتحمل ذكريات كل...
تعليقات القراء