طلق صناعي .. والإرهاب بدون كباب !

كتبه ماجدة خيرالله

السينما
في فيلم الإرهاب والكباب للسيناريست وحيد حامد، ذهب مواطن مصري مسالم عادل إمام إلى مجمع التحرير طلبا لحق بسيط، وهو نقل طفله من مدرسة إلى أخرى، ولكن هذا الطلب البسيط تحول إلى كارثة بعد أن شعر المواطن بمهانة وإستهانة وإساءة معاملة من موظفي مجمع التحرير، فتخلى عن إستكانته، وهدوئه واشتعل غضبه، وتورط في قضية احتجاز رهائن، بعد أن استولى على سلاح أحد حراس المُجمع، وانقلبت الدنيا على رأسه، وعلى كل من تعاطف معه من الرهائن، وبقية القصة معروفة، حيث تحولت منطقة التحرير إلى سكنة عسكرية بقيادة وزير...

تعليقات القراء