ورطة عمرو دياب في شقة جاردن سيتي

ورطة عمرو دياب في شقة جاردن سيتي
محمد ثابت
 
بجوار فندق الفورسيزون نايل بلازا، تقع عمارة بثلاثة أدوار، قريبة إلى شكل "فيلا"، بجوارها حديقة صغيرة خاصة بسكانها، وبنظرة أولى تدرك أنها من المباني العتيقة في حي جاردن سيتي، لكنها في نفس الوقت لا تلفت الأنظار، خاصة في وجود عدد من القصور القديمة والكبيرة الملتصقة بها، إلا أن هذه العمارة الصغيرة استطاعت أن تخطف أنظار النجم عمرو دياب، منذ أن وضع قدميه في القاهرة بداية الثمانينيات.
 
مصادر مقربة من النجم عمرو دياب أكدت أن الهضبة حاول شراء شقة بهذه العمارة في بداياته، لكنه لم يكن يمتلك المال الكافي للحصول عليها، ثم مرت سنوات وحاول شراء أخرى في الدور الأرضي؛ لتكون الاستوديو والمكتب الخاص به، ولكنه فوجئ بوجود صعوبات، بسبب خلافات مالية وعراقيل من قبل شركة مصر للتأمين المالكة للشقة.
 
وعلمت "فيتو" أن عمرو دياب حاول مؤخرا البدء في مفاوضات لشراء شقة في الدور الثاني من مالكها، وهو شخصية مهمة ويتقلد وظيفة مرموقة، وبالفعل اقترب الهضبة من شرائها، لكنه فوجئ بأن مالكها يطلب 6 ملايين جنيه، على الرغم من الاتفاق المبدئي، الذي كان بينهما على شرائها بـ3 ملايين فقط.
 
وأوضحت المصادر أن الشقة مساحتها 500 متر، إلا أن الهضبة رفض بشدة هذا السعر، واعتبره رقما كبيرا، ومبالغا فيه، وحاول توسيط محام شهير للوصول إلى اتفاق يرضي الجميع، لكن مالك الشقة أصر تماما على ما طلبه.
 
وكشفت المصادر أسباب تمسك عمرو دياب بهذه العمارة، حيث أكدت أن الهضبة يقيم إقامة كاملة بفندق فورسيزون، وأن كل جلساته ولقاءاته وحفلاته تكون داخل الفندق، وبالتحديد في الطابق الخامس، وأنه صرح لمقربين منه، بأنه يريد السكن في هذه العمارة لثلاثة أسباب؛ السبب الأول: هو أنه كان يتمنى السكن فيها منذ صغره، والسبب الثاني: أنها لا تلفت الأنظار وفي محيط هادئ بعيدا عن الأعين، وهو ما يبحث عنه الهضبة دائما، والسبب الثالث: أنها قريبة جدا من مكانه المفضل، والأقرب إلى قلبه، وهو الفندق الشهير.
تعليقات القراء