٥ أسباب وراء شعبية قناة «ميكي» بين المصريين

٥ أسباب وراء شعبية قناة «ميكي» بين المصريين

سارة وحيد

 
حزن وتساؤل عن السبب والبحث عن ترددات أخرى، هكذا كان حال متابعي قناة «ميكي» للأطفال والتي فوجئ مشاهدوها بوقف البث.
 
 القناة اكتفت بالإشارة على الصفحة الرسمية لها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إلى أنه «جار حل المشكلة»ـ في الوقت الذي أكد اللواء أحمد أنيس رئيس شركة «نايل سات» في تصريحات صحفية، أنه لا علاقة لهم بإغلاق القناة، فترددها ليس تابعًا لهم، إنما على القمر الفرنسي.
 
وبعد توقفها لمدة قربت من الـ24 ساعة عاد قناة «ميكي» للبث من جديد على ترددها الأصلي، بعد أن كشفت تلك الأزمة حجم متابعي قناة الأطفال الشهيرة، وتساءل البعض عن أسباب تلك الجماهيرية. 
 

1-  إلهاء الأطفال 

«إلهاء الأطفال» كان أحد أبرز الأسباب التي أدت لإثارة غضب المواطنين عبر إغلاق قناة «ميكي»، فهي بمثابة «منقذ» الأمهات، فكثيرا من ربات المنزل يعتمدن على القناة في إلهاء أطفالهن، حتى ينتهين من إنجاز الأعمال المنزلية اليومية أو حتى أشغالهن في العمل، كما أوضح متابعو الصفحة في تعليقاتهم على غلق القناة.
 

2- أفلام عالمية

أما السبب الثاني فكان تقديم القناة لمجموعة مختارة من أفلام «أنيميشن» عالمية خاصة بالأطفال، والتي لم تعرضها قنوات الأطفال الأخرى، بجانب الرسوم المتحركة وأفلام الكارتون التي تجذب انتباه الملايين من الأطفال، فيسود الهدوء التام في المنزل.
 

3- التعليم 

ويرى خبراء الأسرة أن القناة لم تقتصر على كونها قناة كارتون، بل تساهم أيضا في عملية تعليم الأطفال، من خلال تقديم برامج تعليمية هادفة وأناشيد بطريقة ممتعة وجاذبة لمختلف الفئات العمرية تستهدف تعليم اللغة الإنجليزية ببساطة وسلاسة لتظل عالقة في أذهان الأطفال.
 

4- محتوى الأفلام

ورغم أن القناة مصنفة للأطفال إلا أن بعض الإحصاءات كشفت أن القناة تحظى بنسبة متابعة جماهيرية كبيرة من قبل الشباب، نظرا لتقديمها العديد من البرامج والأفلام الخاصة بسلسلة أفلام «ديزني لاند» الأمريكية الشهيرة بدون فواصل إعلانية.
 

5- دبلجة الأفلام

وينضم لقائمة الأسباب تقديم القناة لمحتواها باللغتين العربية والأجنبية، إذ إنها تقوم بدبلجة أفلام «ديزني» إلى العربية بطريقة احترافية.
 
ومن أشهر الأفلام التي عرضتها قناة «ميكي»، فيلم ملكة الثلج «فروزن» الذي حاز على نسبة مشاهدة عالية جدا في أمريكا، حيث عرضت القناة الجزءين الأول والثاني للفيلم، بالإضافة إلى فيلم «ذا رايز اف جارديانز» الذي قام ببطولته أحد شخصيات فروزن الرئيسية.
 
تعليقات القراء