Go To Shootha.com
 

سهير الأتربى ترحل قبل الاحتفال بافتتاح مكتبة تراث ماسبيرو

سهير الأتربى ترحل قبل الاحتفال  بافتتاح مكتبة تراث ماسبيرو

توفيت الاعلامية القديرة سهير الاتربى، رئيس التليفزيون الاسبق، فى الساعات الأولى صباح أمس الجمعة عن عمر يناهر 74 عاما، وذلك بعد إصابتها بجلطة ودخولها للمستشفى منذ أسبوع، وشيعت جثمانها من مسجد السيدة نفيسة بعد صلاه عصر امس إلى مقابر الاسرة.

سهير الأتربى وتعد من رائدات الإعلام المصرى، وأوائل المذيعات اللاتى صنعن مكانة كبيرة بالتليفزيون المصرى فى المنطقة العربية، حيث بدأت مشوارها الإعلامى عام 72 حيث عملت مذيعة لبرامج الشباب، وقدمت خلال رحلتها مع الإعلام العديد من البرامج المهمة كان من أشهرها برنامج «لو كنت المسئول» والذى كان أول برنامج تليفزيونى يعقد مواجهات مع المسئولين فى الدولة.

كما تولت الاتربى خلال مشوارها الوظيفى عدة مناصب قيادية فى ماسبيرو حيث شغلت منصب رئيس القناة الثانية فى عام 88 من القرن الماضى، كما تولت الاشراف على القناة الأولى لفترة قبل ان يتم الاستعانة بها كرئيس لأول قناة فضائية مصرية فى مطلع التسعينيات خلفا للإعلامى عبدالسلام خليل، حيث يحسب لها تشكيل هوية تلك القناة.

وتولت منصب رئيس التليفزيون فى عام 98، ولمدة 8 سنوات اعتبرها العاملون فى ماسبيرو العصر الذهبى للتليفزيون المصرى، حيث شهد إطلاق العديد من البرامج التى ارتبط بها الجمهور المصرى، واهتمت بشكل خاص ببرامج الشباب حيث اطلقت «امانى وأغانى» الذى يعد اول برنامج على الهواء مباشرة، كذلك شهدت برامج المنوعات اهتماما كبيرا من جانبها حيث اطلقت العديد من البرامج الناجحة ومنها «جديد فى جديد» للمخرج شكرى ابوعميرة.

وحتى الايام الأخيرة من عمرها ظلت الاتربى فى خدمة ماسبيرو، حيث كانت عضوا فى لجنة الحفاظ على تراث مكتبة التليفزيون، والتى تعقد اجتماعاتها أسبوعيا داخل ماسبيرو، وحتى الأسبوع الماضى، فى محاولة للانتهاء من مشروع مكتبة التراث التليفزيونى، التى تضم نوادر التليفزيون منذ نشأته، وكانت تحلم بافتتاحها قريبا بعد الانتهاء من المشروع الذى قاربت على إنهائه بتكليف من وزيرة الإعلام د.درية شرف الدين لها.

والراحلة زوجة الفريق الراحل حسن أبوسعدة، وتنتمى لعائلة إعلامية كبيرة، فشقيقتاها سامية، وعزة الأتربى كانتا من الوجوه اللامعة على شاشة التليفزيون العربى.

تعليقات القراء