مقتل «نجمة إنستجرام» على يد صديقها .. نشر صور الجريمة المروعة على الإنترنت والشرطة تنقذه من الانتحار

الموجز

لقيت بيانكا ديفينس الفتاة الأميركية الشهيرة على موقع إنستجرام ، مصرعها، في ظروف مروعة.

 بيانكا ديفينس، التي تبلغ 17 عاما، ودأبت على نشر صور وتفاصيل حياتها، في عدد من المنصات الاجتماعية، قُتلت على يد صديقها الحميم الذي تعرفت عليه قبل شهرين تقريبا وذلك .

وأمضت بيانكا ديفينس، 17 عاما، التي تخرجت منذ أيام في الثانوية العامة، ليلة السبت في حفل موسيقي في نيويورك، مع صديقها براندون كلارك، 21 عاما ليعودا سويا إلى المنزل حيث بدآ جدالا انتهى بمقتل بيانكا.

ولم يتوقف براندون عند هذا الحد، بل استخدم وسائل التواصل الاجتماعي لبث صور بيانكا بعد جريمته الشنيعة، مما شكل صدمة لمتابعيهما، تحديدا على منصة "ديسكورد" لمحادثات الصوت والفيديو المخصص لمجتمع ألعاب الأونلاين، حيث سارعوا بإبلاغ السلطات.

وما إن حضرت الشرطة إلى موقع الجريمة حتى شرع الشاب في توجيه طعنات إلى نفسه، وعقب ذلك، تم حمله إلى المستشفى، وأجريت له عملية جراحية طارئة، ومن المرتقب أن يبدأ استجوابه وتوجيه تهم له فور تماثله للشفاء.

وأثار رحيل الفتاة حالة من الحزن الشديد وسط معجبيها، وأعربت العائلة عن شكرها لمن تقدم بالمواساة في هذه الفترة العصيبة.

تعليقات القراء