مفاجآت صادمة في حادث نيوزيلندا.. و4 مصريين بين المفقودين.. وأول رد فعل من السيسي.. وتريكة وصلاح ينعيان الشهداء بكلمات مؤثرة (صور)

كتب: ضياء السقا

شهدت نيوزيلندا، الجمعة، هجومين إرهابيين، استهدفا مصلين، في مسجدين بمدينة كرايست شيرش، وأسفرا عن مقتل 49 شخصا وإصابة العشرات.

وألقت الشرطة النيوزيلندية القبض على المتهم بتنفيذ الحادث، والذي وثق جريمته عبر بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ظهر وهو يفتح النار من بندقيته على المصلين بمسجدين أثناء أداء صلاة الجمعة، وتبين أنه أسترالي الجنسية، يدعى "برينتون تارنت" يبلغ من العمر 28 عامًا.

اعترافات المتهم

وكان مرتكب الحادث قد نشر بيانا بعد دقائق من جريمته، يؤكد أنه عضو في جماعة تهدف لمنع تدفق غزو المسلمين إلي القارة الأوروبية، نظرا لكونهم أكثر تهديدا للمجتمعات الغربية، -حسب تعبيره-

وبرر الإرهابي جريمته، أنه نفذها انتقاما لأجداده من المسلمين العرب عبر التاريخ، عوضا عن ضحايا الحوادث الإرهابية بالدول الأوروبية، كاشفا عن رغبته في قتل أكبر عدد من المسلمين المهاجرين لبلاده.

صورة الإرهابي

عبارات عنصرية على بندقية الإرهابي  

وبحسب وكالة رويترز، ظهرت صورة البندقية -التي استخدمها الإرهابي-، وقد غطتها حروف بيضاء اللون لأسماء أشخاص آخرين ارتكبوا أعمال قتل على أساس عرقي أو ديني وإشارات سلافية وأرمينية وجورجية إلى شخصيات وأحداث تاريخية وعبارة تسخر من كتيب أعدته الأمم المتحدة لكيفية التعامل مع المهاجرين.

وكُتب على جانب البندقية أيضا رقم (14) في إشارة إلى شعار يستخدمه العنصريون البيض يتألف من 14 كلمة.

4 مصريين بين المفقودين في الحادث

وأعلن الموقع الرسمي لمنظمة الصليب الأحمر النيوزيلندي، أن 4 مصريين بين المفقودين في الحادث وهم "أحمد جمال محمد" يبلغ 68 عاما، و"أشرف مرسي" و"إبراهيم سيد محمد" البالغان 44 عاما، و"أسامة أبو كويك" البالغ 37 عاما.

أول رد فعل من السيسي

 

من جانبه، وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، خالص التعازي والمواساة لأسر الشهداء الذين سقطوا اليوم في الحادث الإرهابي الغادر الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا.

وقال بيان للمتحدث الرسمي للرئاسة: "يدين الرئيس بأقوى العبارات هذا الهجوم الإرهابي الآثم، الذي استهدف بوحشية مصلين آمنين في بيوت الله، فأسقط العشرات منهم ما بين شهيدا ومصابا، ليهز ضمير الإنسانية بأسرها ويضعها أمام مسئولياتها الأساسية المتمثلة في ضرورة تضافر جميع الجهود الدولية من أجل المواجهة الحاسمة للإرهاب والعنف والتطرف الفكري، وبذل الجهد الصادق من أجل تعزيز وترسيخ قيم التعايش السلمي والتسامح وقبول الآخر".

الخارجية تدين الحادث

كما أدانت الخارجية المصرية في بيان لها بأشد العبارات الهجومين الإرهابيين.

وأعرب البيان عن خالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا، متمنياً سرعة الشفاء للمصابين، وداعيا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا برحمته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.

كما أكد وقوف مصر بجانب نيوزيلندا وكافة أسر الضحايا، مشيراً إلى أن هذا العمل الإرهابي الخسيس يتنافى مع كل مبادئ الإنسانية ويمثل تذكيراً جديداً بضرورة تواصُل وتكثيف الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب البغيض الذي لا دين له، ومواجهة كل أشكال العنف والتطرُف.

هذا، ونوه البيان إلى متابعة وزارة الخارجية عبر السفارة المصرية في نيوزيلندا لتطورات هذا الحادث الأليم، فضلاً عن استمرار التواصُل مع السلطات النيوزيلندية المعنية في هذا الشأن.

صلاح وتريكة ينعيان الشهداء

وفي سياق متصل، قدم محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، التعازي والمواساة لأسر الضحايا والمصابين.

وكتب صلاح، عبر حسابه بتويتر: "أخبار مروعة قادمه من نيوزيلندا هذا الصباح.. أتقدم بالتعازى إلى عائلات الضحايا الأبرياء الذين فقدوا ذويهم أرواحهم فى هذا العمل الشرير".

فيما نعى محمد أبو تريكة، نجم الأهلي والمنتخب السابق، شهداء الحادث الإرهابي.

 

وقال تريكة عبر حسابه بتويتر: “رحم الله شهداء المسلمين بنيوزيلندا والله يعجز اللسان عن التعبير عن مدي الحزن والألم ؛ هذه الحادثة نتيجة خطاب كراهية غربي سمّم العالم ضد الإسلام وأهله”.

وأضاف: “هذا الفعل الجماعي من أعداء الإسلام في الغرب هو الذي أنتج هذه الوحشية، وهذا الإرهاب الحقيقي الذي ترون! الإسلام دين المحبة والتعايش”.

تعليقات القراء