«هيعدموك يا بابا».. سطر أخير في حكاية الطفلة التي ساعدت أباها لقتل أمها بالهرم

مصراوي - كتب- محمد شعبان:

"برشامة مزاج" ربما هي القشة التي أسقطت مُدمنها في قبضة رجال الأمن ليس في اتهامات تتعلق بالتعاطي، ولكن لتورطه في جريمة قتل لم تتكشف معالمها سوى بعد إقباله على بيع مقتنيات زوجته -التي طلقها قبل 3 أشهر- لإشباع رغباته في شراء المخدرات لكنه لم يسقط بمفرده، إذ ألقي القبض على ابنته القاصر التي تقمصت دور "المساعد" في تنفيذ الجريمة والتخلص من الجثة.

منذ نحو 13 عاما، أخبر "محمد" زوجته "ياسمين" أنه لا بد من ترك مسقط رأسهما بمحافظة الأقصر بحثا عن فرصة عمل بعد تراجع نسبة الإشغال السياحي بالمحافظة التي تضم ثلث آثار العالم،...

تعليقات القراء