«كاميرات كشك» أمل الداخلية لحل لغز جثث أطفال الهرم

محمد الشاملي

جريمة تحفظت قوات الأمن بالجيزة، على كاميرا مراقبة بأحد الأكشاك القريبة من موقع العثور على جثامين 3 أطفال مذبوحين بالقرب من فندق سياج بالمريوطية.

وحسب المعاينة الأولية، فإن الأول رضيع، والطفل الثاني يبلغ من العمر سنتين، والثالث 3 سنوات، وجميعهم في حالة تعفن، ما يشير إلى أن الوفاة من يومين إلى ثلاثة أيام، وكانوا ملفوفين داخل بطانية وأكياس بلاستيكية، وتم الإبلاغ عن الجثث صباح اليوم، بعدما عثر عليها بتقاطع شارع الثلاثيني الجديد مع المريوطية، حيث أبلغت موظفة، 43 سنة، عن الواقعة، كما تم نقل الجثث إلى مشرحة زينهم.

بدأت النيابة العامة، التحقيق في واقعة العثور على جثث 3 أطفال بينهم رضيع، بها جروح ذبحية بالرقبة، وملقاة بجوار فندق سياج، بشارع الهرم، بالجيزة.

وأمرت النيابة العامة بجنوب الجيزة بفحص بلاغات التغيب، لتحديد هوية الأطفال الثلاثة، وإجراء تحليل البصمة الوراثية لهم. وحسب رواية الأهالي، فقد عثروا عليهم قرابة السادسة صباحا، بجوار الفندق، داخل أكياس بلاستيكية، وأجسادهم خاوية من الأعضاء، وقال أحد السكان، إنه رأى إحدى الجثث وبها فتح جانبي بمنطقة البطن، وتبدو في حالة تعفن.

فيما كشفت المعاينة الأولية أن الأطفال تم التخلص منهم بالقتل ذبحا، وأن الواقعة ترجع لعدة أيام مضت بسبب حالة التعفن.

وفي تصريحات خاصة لـ"التحرير" قال مصدر أمني، إن الجثث الثلاث بها جرح ذبحي بالرقبة، لافتا إلى أنه تم فرض كردون أمني، وانتداب رجال المعمل الجنائي والنيابة العامة للمعاينة.

وحسب رواية الأهالي، فإنهم عثروا على الجثث صباح اليوم، فقاموا بالاتصال الفوري بالشرطة، التي هرعت إلى المكان، فيما لم يستدل حتى الآن على هوية الأطفال.

 

تعليقات القراء