"مش هاتروح العزاء؟".. سؤال تسبب في جريمتي قتل وشروع في ذبح بالعياط

كتب - محمد شعبان:

كشف شهود عيان عن ملابسات مقتل شاب وإصابة عمه جراء خلاف قديم بمركز العياط، جنوب محافظة الجيزة، أمس الأحد.

وقال شهود عيان إنه من أسبوع توفيَّ أحد الأشخاص الذي كان يتمتع باحترام الجميع، وتقابلت سيدة مع عجوز يبلغ من العمر 63 سنة، وبادرت بسؤاله "ياعم الحاج مش هاتروح العزاء؟"، فجاوبها بالنفي، متهما عائلته بأنها سيئة السمعة.

وأضاف الشهود أن تلك السيدة عاتبت العجوز على كلامه، مؤكدة على حسن خلق عائلة المتوفى "انت اللي مش محترم"، مما أثار حفيظته، وتعدى عليها بالضرب، إلا أنها لم تخبر أسرتها، خوفا من تفاقم الأمور.

ومساء اليوم، علمت أسرة السيدة لتفاصيل الواقعة، وتوجه شاب يدعى "علي عمر"، 29 سنة، وعمه إلى منزل  العجوز لمعاتبته "إزاي تضربها بالقلم"، وفوجئا به يشهر سلاحا أبيض "مطواة" كان يخفيها بين طيات ملابسه، وسدد طعنة في القلب للأول أودت بحياته في الحال، وشرع في ذبح الثاني، لاذ بعدها بالفرار.

وحسب الشهود، أصيب عم الضحية بجرح خطير بالرقبة، نُقل على إثرها إلى مستشفى قصر العيني، وحالته خطيرة، مؤكدين أن قوات الشرطة فرضت طوقا أمنيا بمكان المشاجرة؛ لضبط المتهم وسلاح الجريمة.

وسادت حالة من الحزن أرجاء القرية كافة، خاصة أن المجني عليه كان يتمتع بحب واحترام الجميع ليؤكد أحدهم "ده صاحبي من 15 سنة.. عمره ما عمل مشكلة ما حد، كان من أطيب خلق الله".

البداية تعود إلى تلقي اللواء محمود شوقي، مدير قطاع شرق الجيزة، إخطارا من شرطة النجدة بنشوب مشاجرة ووجود قتيل بقرية المساندة. وانتقلت قيادات القسم إلى محل المشاجرة بقيادة العميد عبد الحميد أبو الخير، مأمور قسم العياط، والنقيب عبد الحليم الجيار، معاون المباحث؛ للسيطرة على الطرفين، والوقوف على ملابسات الواقعة.

تعليقات القراء