المباحث تكشف عن المتهم الحقيقي في مقتل والد مغتصب «طفلة البامبرز»

الدقهلية - محمود فراج

 

كشف فريق البحث في مقتل والد المتهم باغتصاب "طفلة البامبرز" بالدقهلية إلى عدم صحة اتهام نجل المجني عليه لجد الطفلة، وأن المتهم بالقتل هو عم الطفلة الذي انهال بفرع شجرة ضربًا على رأس وصدر المجني عليه حتى سقط قتيلا.

 

تلقى اللواء محمد حجي مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من العميد محمد شرباش مدير مباحث المديرية، يفيد بورود بلاغًا من بعض الأهالي بالعثور على جثة المدعو محمود إ. ملقاة أمام منزله القديم بقرية "دملاش" دائرة مركز بلقاس، يرتدى ملابسه كاملة وبجثته إصابة عبارة عن جرح سطحي بفروة الرأس.

 

تم تشكيل فريق بحث من ضباط مباحث مركز شرطة بلقاس وضباط  إدارة البحث الجنائي بالمديرية بقيادة العميد أحمد شوقي، رئيس مباحث المديرية.

 

وتبين بالفحص أن إبراهيم م. ا نجل المجني عليه، في 24 مارس من العام الماضي وقت صلاة الجمعة تعدى جنسيًا على الطفلة جنى م." المعروفة إعلاميًا بطفلة البامبرز" والمحرر بشأنها المحضر رقم 8130/2017 جنح بلقاس، والتي قضى فيها على المتهم بالإعدام، وقيام أهلية المتهم بترك منزلهم بقرية دملاش والإقامة بقرية "ميت زنقر" دائرة مركز طلخا،

 

وبسؤال نجل المتوفى مصطفى م. إ. في محضر الشرطة، اتهم صلاح س.، جد الطفلة لأمها " بإحداث إصابة والده التي أودت بحياته لذات الخلافات، وما قررته النيابة العامة من نقل الجثة إلى مستشفى المنصورة الدولي، وانتداب الطبيب الشرعي لتشريحها لبيان سبب الوفاة وكيفية حدوثها والتصريح بالدفن عقب ذلك.

 

وأسفرت تحريات ضباط فريق البحث عن عدم صحة إتهام نجل المجنى عليه لجد الطفلة، كما أسفرت إلى أنه أثناء تواجد المجني عليه أمام منزل مملوك له بقرية "دملاش" مجاورًا لمنزل الطفلة "جنى" تصادف مرور عم الطفلة المدعو إبراهيم ا. 38 سنة فلاح، ومقيم بذات القرية، والذي كان قد أخذ وذويه عهدًا على المجني عليه وأهليته بعدم التواجد بهذا المنزل تجنبًا لاستفزاز مشاعرهم فقام المذكور بالتقاط فرع شجرة من الأرض أوسعه به ضربًا على رأس وصدر وقدمي المجني عليه البالغ من العمر 75 عام فأرداه قتيلًا.

 

وأكدت التحريات إلى قيام جد الطفلة لأمها بعد علمه بالواقعة بمحاولة تزييفها بادعائه أمام عمدة القرية أن المجني عليه ينوي إصابة نفسه واتهامهم باقتراف ذلك.

 

تمكن ضباط فريق البحث من ضبط المتهمين، وبمواجهتهما بما توصلت إليه التحريات اعترفا بصحتها وارتكابهما الواقعة، وجاري العرض على النيابة العامة.

تعليقات القراء