مختلفة عن "الحوت الأزرق".. "لعبة مريم" تقتل "محمد" بـ"زنة ناموسة في دماغه"

الدقهلية - رامي القناوي: "الحوت الأزرق".. "مريم" أيًا كان الاسم فالهدف هو تدمير الإنسان نفسيًا وعصبيًا، والتحكم فيه ودفعه في النهاية إلى الانتحار.. وأيًا كانت الوسيلة سواء كانت رسومات على اليد، أو أفلام رعب، أو تقليل ساعات النوم، أو غيرها من وسائل، فإن النتيجة تكون باضطراب نفسي وعصبي شديد، ينتهي بالانتحار حتى لو بدأ بــ"زنة ناموسة". تفاصيل مثيرة كشفها عم آخر ضحايا "لعبة مريم"، الشاب محمد راضي عبدالله أبوالوفا، 21 سنة، الطالب بالفرقة الأولى بمعهد الخدمة الاجتماعية بالمنصورة، والمقيم بقرية كفر الطويلة التابعة لمركز طلخا في محافظة الدقهلية، بعد إقدام...
تعليقات القراء