جريمة قتل في عز الظهر بإمبابة.. "الزغاوي" يدفع ثمن شهامته

كتب - محمد شعبان:

 شهدت منطقة إمبابة، ظهر الإثنين، جريمة قتل شاب، لاعتراضه على اعتداء 4 أشخاص على طفل بالضرب.

 الحادية عشرة صباح الإثنين، هدوء يسود شارع الجامع قبيل فتح المحلات التجارية أبوابها في تمام الثانية عشرة "الشارع بيبقى زي المولد لحد 2 بالليل" يصف أحد قاطني المنطقة حالة الشارع مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد.

مع مرور الوقت، بدأ "أحمد الزغاوي"، 30 سنة، في "فرش بضاعته"، قطعها صوت استغاثة طفل لم يتجاوز الـ15 من العمر "شاف اتنين نازلين ضرب في عيل صغير" يشير عمر أحمد، شاهد عيان، إلى أن "أحمد" طالبهما بالتوقف عن ضربه، لكن دون جدوى "كملوا ضرب".

لحظات قليلة من النقاش الحاد بين "أحمد" والشابين، طالباه بعدها بالانصراف، لكن مع إصراره "واحد منهم سب الدين"، مما دفعه لصفعه على وجهه، مما تسبب في نشوب مشاجرة بينهما، حدث كر وفر بين "أحمد" وشخص يدعى "أحمد لسعة"، انتهت بإشهار الأخير لسلاح أبيض بينما يمسك "أحمد" بقطعة حديدية للدفاع عن نفسه، يوضح أحد أصحاب المحلات -رفض ذكر اسمه- أن "لسعة" سدد لـ"أحمد" طعنة نافذة بالصدر وأخرى باليد "ضربه في 10 ثواني في عز الضهر".

حسب أهالي المنطقة، لم يكتف "لسعة" بفعلته، بل تجمع 3 من أصدقائه، وانهالوا بالضرب على "أحمد" ونجل عمله الذي حضر للدفاع عنه، قبل تدخل الأهالي "لسعة واللي معاه مشيوا ولا كأنهم عملوا حاجة"، وتم نقل المجني عليه إلى المستشفى المركزي بنفس المنطقة، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بإصابته بطعنتين بالصدر واليد اليسرى.

تعليقات القراء