لدواعى السفر.. إعلان عن "خادم للتنازل" يثير الرعب بأسيوط.

لدواعى السفر.. إعلان عن "خادم للتنازل" يثير الرعب بأسيوط

مهندس يعرض"عبد" للعمل المنزلى ويشترط "استرداده" بعد 5 سنوات وضربه بالكرباج

و"اليوم السابع"يكشف: المعلن هو الخادم..ومصدر أمنى:نصاب ورصدنا 15 واقعة سرقة

أسيوط - ضحا صالح

نشر مواطن أسيوطى مجموعة إعلانات بشوارع وميادين أسيوط الرئيسيّة وداخل الجامعة والمستشفيات عرض فيها شخص أخر "عبد  للتنازل" لمدة 5 سنوات، ويعتبر هذا الإعلان الذي بات حديث الشارع الأسيوطى، هو الأول من نوعه بالمحافظة، الأمر الذى أدى إلى قيام مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعي لتناقل الإعلان بشكل مختلف، فمنهم من اندهش من الأمر الذى يحدث للمرة الأولى فى أسيوط ، ومنهم من أكد أن الأمر لا يخرج عن كونه طريقة جديدة للنصب.
 
وجاء نص الإعلان الذى ملء شوارع أسيوط كالتالى:" للأسرة التى ترغب فى الراحة والرفاهية - مهندسة نظرًا لظروف سفرها للخارج ٥ سنوات متواصلة، تريد ترك خادمها الخاص لمن يحتاج ذلك بشرط عند عودتها استرداده مره آخرى".
 
 
وعن مواصفات الخادم "مهذب جدًا ويراعى أصول الاتيكيت فى التعامل مع الآخرين- أمين جدا جدا- مطيع فى تنفيذ أوامر مخدومينه- الخادم يجيد جميع الأعمال المنزلية كاملة من أعمال نظافة، وشراء طلبات- وقضاء مشاوير،  خادمى يعمل بطرفى منذ 13 عاما وللتوضيح هو يعمل دون أجر ثابت ويعمل مقابل بقايا أطعمتى فهو يرضى بأى شئ فمن يملكه يكون له حق التصرف فيه حسب راحتكم واحتياجاتكم"
 
وأكد صاحب الإعلان على إن الإعلان سارى حتى أسبوع من تاريخ الإعلان وحتي موعد السفر للخارج و"من يملك خادمي له حق التصرف فيه حتي رجوعي فهو لا يأخذ أجر ثابت ويكون ملكيه خاصة لمن يملكه فى كل شئ لمدة 5 سنوات"، كان ذلك هو نص الاعلان المزعوم والذى انتشر بشوارع أسيوط بشكل مبالغ فيه.
 
وفِي اتصال هاتفي دار بين محررة "اليوم السابع" والمهندس المزعوم "أحمد سامى" صاحب الإعلان، أكد أنه مسافر للعمل وزوجته المهندسة بدولة الكويت، وأن العبد، كما وصفه، تمتلكه زوجته منذ 15 عاما مطيع ويستطيع تنفيذ كل ما يطلب منه بشكل تام، ولا يحصل على أي أجر ، ولا بد من ضربه بالكرباج يوميًا كنوع من أنواع الأدب، بالإضافة إلى أنه لا يتناول الطعام إلا على الأرض، وأنه اضطر وزوجته للتنازل المؤقت عنه لآن شروط عقد العمل الخاص بهما لا تتضمن اصطحاب خادم معهما، بالإضافة إلى أنه سيودع كأمانة لمدة ٥ سنوات وبعدها سيقوم باسترداده مرة ثانية.
 
واتفقنا معه خلال المكالمة الهاتفية على مقابلته، إلا انه أكد أنه غير متواجد بمحافظة أسيوط، وأخبرنا بأن "محمد" العبد الخاص به سيأتى لمقابلتنا فى العنوان الذى نسكن به لتدريبه على أول يوم عمل.
 
وبالفعل قمنا برصد العبد المزعوم عن بعد وكان يرتدى قميصا أزرق، وبنطلون أزرق ويحمل " شبشب" أسفل كتفيه، وهو شاب فى العقد الثالث من العمر تبدو عليه علامات الارتباك، وبدا يلتفت يميناً ويسارا في انتظار المقابلة التى لم تكن تمت بعد.
 
وخلال التواصل مع المهندس الذى قام بنشر الإعلان كانت المفاجأة، بأنه هو نفس الشخص الذي يقف أمامنا على أنه العبد المزعوم، وأنه ينتحل الصفتين ليحتال على ضحاياه من أجل السرقة.
 
وتداول عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي صورة الإعلان مؤكدين أن هناك حالات سرقة متعددة وقعت خلال اليومين الماضيين بمناطق "فريال وأبراج القضاة والنصر"، وأن جميع المواصفات التى يدلى بها الضحايا لشخص واحد، وأضاف رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنه من المحتمل أن يكون خلف هذا الأمر عصابة لسرقة الأعضاء أو أمر أكبر من مجرد النصب باسم خادم .
 
وقال مصدر أمنى بمديرية أمن أسيوط، إن هذا الأمر نوع جديد من طرق السرقة والنصب والاحتيال، وهناك ما يقرب من 15 واقعة سرقة سجلت خلال مدة قريبة، عن سرقة هواتف محمولة وحقائب ونقود، ويشتبه فى أن يكون الشخص نفسه صاحب الإعلان هو المشتبه فيه.
 
وحذر المصدر، المواطنين من السير وراء تلك الإعلانات والانخداع بها، وأكد المصدر، أنه جار عمل البحث والتحرى لإلقاء القبض على المشتبه به وبيان السبب الحقيقى وراء الإعلان .
تعليقات القراء