ريالات سعودية وهيكل عظمي.. رحلة هروب بدأت سباحة وانتهت موتًا بـ «تيران»

ريالات سعودية وهيكل عظمي.. رحلة هروب بدأت سباحة وانتهت موتًا بـ «تيران»

الشرقية - فاطمة الديب:

كشفت رفات عُثرت عليها قوات حرس الحدود في جزيرة تيران مؤخرًا قصة مثيرة تشبه في تفاصيلها حكايات الهروب من سجن الكاتراز -أشهر جزيرة أمريكية مخصصة لنفي السجناء- إلا أن الضحية هنا رجل مصري تجاوز من العمر 47 سنة، سافر قبل سنوات للعمل بالسعودية.
 
"محمد سعد محمود" من منطقة كفر أبو راشد بمركز ههيا محافظة الشرقية دلت على هيكله العظمي فوق رمال الجزيرة بضعة ريالات سعودية ورخصتي قيادة مصرية وسعودية وشهادة لتأدية الخدمة العسكرية، وبين التفاصيل تكمن الغرابة..
 
 
فور العثور على الهيكل العظمي، شُكلت مأمورية برئاسة الرائد أحمد صالح رئيس مباحث قسم ثان شرم الشيخ، لنقله إلى شرم الشيخ ومعاينته وتحديد أسباب الوفاة، إذ تبين أن المذكور عانى إجهاد شديد ورجحت المعاينة وفاته جوعًا وعطشًا.
إلى ذلك، أوضح مصدر مقرب من أسرة المتوفي أن المتوفي مفقود منذ شهر أغسطس الماضي، ومبلغ باختفائه وفق محضر حررته أسرته بعد انقطاعه عن الاتصاله بذويه.
 
 
كما كشف المصدر أن المتوفي كان يعمل مقاولاً للعقارات داخل الأراضي السعودي، وأنه قبل وفاته بفترة استلم عقارًا من مواطن سعودي لتشييده، وأثناء تلك الفترة أصيب بوعكة صحية دخل إثرها المستشفى وأوكل العمل لأحد أصدقائه، إلا أن هذا الشخص غش بخامات البناء وانتهى الأمر بالعقار إلى رفضه لمخالفته المواصفات المتفق عليها.
 
وأضاف المصدر أن صاحب العقار رفض استلامه وطالب المتوفي بسداد مبلغ مليون ريال ما دفع الأخير للهرب من السعودية إلى مصر سباحةً ما انتهى به إلى هلاكه.
 
وحول تفاصيل هرب المتوفي، رجح المصدر -لمصراوي- أن يكون المتوفي تمكن من السباحة مغادرًا السعودية ومارًا بجزيرة صنافير إلى جزيرة تيران قبل إصابته بالإعياء ووفاته جوعًا وعطشا.
 
تعليقات القراء