Go To Shootha.com
 

شقيق الملازم باسم: زفافه بعد شهر

شقيق الملازم باسم: زفافه بعد شهر

كان يجهز شقة الزوجية لأن «فرحه» كان خلال الشهر الجارى، الملازم باسم محسن فاروق، ملازم أول، استشهد فى هجوم على قسم ثالث العريش بشمال سيناء، فى مأمورية لحماية القسم من الهجوم الذى تعرض له أثناء هجوم مجموعات مسلحة على القسم ضمن الهجمة التى شنها مسلحون على أقسام الشرطة بالتزامن مع فض اعتصام الإخوان المسلمين فى رابعة العدوية والنهضة أمام جامعة القاهرة، الشهيد البطل لقى ربه بعد نقله إلى المستشفى، إثر إصابته بطلق نارى فى الصدر، تخرّج من الكلية فى عام 2010، كان مقر خدمته فى معسكر المطار للأمن المركزى بالعريش، وهو من سكان حى الهرم بالقاهرة.

فى جنازة مهيبة خرجت من مسجد الشرطة بمدينة نصر، حضرها أعداد كبيرة من زملاء وأقارب الملازم الشهيد، حيث أكدوا لـ«الوطن» أنه كان مشهوداً له بالأدب والإتقان فى عمله، لم تستطع «الوطن» الحديث مع أحد من أفراد أسرته سوى أخيه الملازم أول لؤى محسن فاروق، شقيق الملازم باسم الشهيد، نظراً لحالتهم النفسية الصعبة، وقال شقيق الشهيد إنه تلقى خبر وفاة أخيه من أحد زملائه فى العريش، وقال: «قلبنا انفطر، أخونا ربنا يرحمه ويصبرنا على فراقه، دا نصيبنا الشهادة فى سبيل حماية بلدنا».. يصمت قليلاً ويقول وهو متماسك: «أخى كان فرحه فى شهر سبتمبر الجاى، كان بيجهز ويقوم بالإعداد لفرحه، ربنا قبض روحه وسيزفه إن شاء الله مع الشهداء فى الجنة».

وأضاف أن شقيقه تخرج فى كلية الشرطة فى عام 2010، وعمل فى بداية التحاقه بجهاز الشرطة بشرطة النجدة بالوادى الجديد ثم تم نقله إلى قطاع الأمن المركزى بالعريش، ومنذ ذلك الحين وهو يؤدى واجبه الوطنى فى ثبات.

تعليقات القراء