10 كتب مهمة ننصحك بشرائها من معرض القاهرة

10 كتب مهمة ننصحك بشرائها من معرض القاهرة

كتب: محمد الحسن

 
من بين زحمة العناوين الكثيرة التي يمثل معرض القاهرة الدولي للكتاب موسما لها، سنحاول انتقاء عدة ترشيحات منها لشرائها وقراءتها في معرض هذا العام، وهي مهمة صعبة للغاية، أولا لأن تلك الزحمة تعني أن الردئ وللأسف طاغي على الجيد، وثانيا لأن اختيار كتاب ما جيد بالطبع يعني إهمال كتاب آخر جيد.
 
لكن سنحاول تنقية عدد صغير من بين عشرات الكتب الجديدة، ثم نرشح أيضا عددا آخر من الإصدارات القديمة، وفي كل ذلك نقول إن كتاب جميل واحد يعتبر مفتاح لغرفة بها عدد لا نهائي من الكتب الجميلة.
 

ديني ودين الناس، د. هبة الشريف، دار العربي

هذا الكتاب الذي يذكرنا بقول شيخ الصوفية الحلاج "ديني لنفسي ودين الناس للناس"، يتناول ذلك السقوط المريع الذي حدث لمفهوم الدين في مصر، وتغير نظرة الناس له، وكيف تحول من حافز للتقدم والنهضة إلى مادة لتبرير التراجع، بفعل ما طرأ على المصريين من تغير في تفسيرهم لذلك الدين.
 
 

السيرة في المنفى، بهاء طاهر، دار "بردية" ودار "مصر العربية"

مع أن قراء الأديب الكبير بهاء طاهر طال انتظارهم لعمله الروائي الذي قال إنه يناقش فيه قيمة العدل، إلا أنه أجل ذلك فيما يبدو وأصدر سيرته الذاتية بعنوان "السيرة في المنفى" والذي يحيلنا فورا لعنوان روايته المتميزة "الحب في المنفى".
 
وهناك عدة أسباب للاحتفاء وترشيح الكتاب الجديد لطاهر، إذ أنه يتميز بصدق فني واتساق مع النفس بشكل كبير، ومن هنا سيكون من المفيد أن نستمع لصوت بهاء طاهر الحقيقي في المنفى، حيث البعد عن الوطن ومواجهة العالم في الخارج.
 
 

الأنثى التي أنقذتني، غادة صلاح جاد، دار الشروق

شهادة من سيدة عاشت تجربة صعبة مع مرض سرطان الثدي، الداء الخطير الذي يهدد نساء عديدات. فيه سرد لرحلة المؤلفة مع الإصابة والعلاج، والأهم مع المعنى الذي اكتسبته من هذه المعركة.
إنها رسالة عن اختيار الحياة وقوة الإرادة وكيفية النجاة بالروح والجسد من الآلام.
 
 

كل هذا الهراء، عز الدين شكري فشير، دار الكرمة

رواية جديدة تتناول مصر من جانب متميز بقلم عز الدين شكري، من خلال حكاية أمل وعمر.
إنها عن مصر وإن كانت الحكاية مغايرة، تسائل الحياة والأمل واليأس وطرق النجاة والمصير، وتجاربنا مع الكاتب في أعماله السابقة تشجعنا على معرفة ما سيقوله بين صفحات هذا العمل.
 
 

إني أتقادم، هاني درويش، الكتب خان

الكتاب مجموعة مقالات للكاتب الصحفي الراحل الذي توفي في سن صغيرة، وفيه سرد لرحلة عائلته عندما جاءت إلى القاهرة من السودان. فيه تفاصيل مهمة وذكريات من خلال تنقلات الكاتب بقلمه عبر الزمن مستدعيا القديم بعين الحاضر.
 

الكتب في حياتي، هنري ميلر، دار المدى

كتاب ضخم عن الكتب في سيرة الكاتب الكبير، فيه نعيش مع ميلر وكتبه وثقافاته في مراحله العمرية المختلفة.
 
هو نسخة أجنبية من العمل الفذ للراحل علاء الديب "عصير الكتب". ويأخذنا الكاتب الأمريكي إلى فلسفته عن المعرفة والكتاب، مارا بالعشرات والمئات من العناوين المهمة.
 

في أصول المسألة المصرية، صبحي وحيدة، الهيئة العامة للكتاب، 2015، تقديم د. أنور عبد الملك

إنه الكتاب المهم المجهول، عمل لا يستغني عنه أي محب وباحث في هوية مصر وحضارتها، كتبه رجل كان يعمل في هيئة الصناعة المصرية قبل ثورة يوليو بسنتين، وأعادت طباعته مكتبة الأسرة.
 
في الكتاب يبحث صبحي وحيدة بدأب ونزاهة في تاريخ مصر ويعود بنا إلى عصور الأسرات والاحتلال الروماني ثم يعرج على عصر العرب ثم الغزو المغولي والعثماني، إنه يبحث في أصول المسألة المصرية بتفرد شديد.
 
لا يسعك وأنت تقرأ الكتاب إلا أن تشعر بمدى أهمية هذا العمل النافذ في التاريخ ليستخلص لنا كيف عاشت مصر وأثرت وتأثرت بمن حولها وكيف يمكن لنا بناء على وصفة الكاتب أن نحل "عقد النقص" ونتلافى "أعراض المراهقة" وأن ننطلق بما يليق بتاريخنا المجيد.
 
 

الأميرة تنتظر، صلاح عبد الصبور، الهيئة العامة للكاتب

عمل مسرحي شعري بديع لشخصية المعرض هذه الدورة الشاعر صلاح عبد الصبور، الذي تميز في فن المسرحية الشعرية و"ليلى والمجنون" و"مأساة الحلاج" دليل واضح على ذلك.
 
"الأميرة تنتظر" التي صدرت لأول مرة في العام 1970، تبحث عن العدالة والحرية وقيم إنسانية رفيعة تمثل تاريخ صراع الإنسان ضد القهر، وأصدرتها الهيئة العامة للكتاب مؤخرا في طبعة جديدة من تحرير الشاعر أسامة جاد.
 

رجال ريا وسكينة، صلاح عيسى، الهيئة العامة للكتاب

عمل بديع للكاتب الكبير صلاح عيسى، يكشف عن فترة مهمة من تاريخ مصر وبالأخص مدينتها الجميلة الإسكندرية في فترة العشرينيات من خلال حكاية العصابة النسائية الشهيرة في ذلك الوقت.
 
الكتاب يعتمد التوثيق كأساس للحكايات التي يتميز عيسى في سردها بتشويق شديد، وفيها يكشف عن الجانب المجهول من مدينة الإسكندرية وتاريخ العنف والدعارة في الأحياء التي شهدات جرائم "ريا وسكينية".
 
والعمل عموما وثيقة اجتماعية وسياسية مهمة.
 

التابع ينهض.. دراسة في الأدب الإفريقي، رضوى عاشور، دار الشروق (طبعة جديدة)

كتاب مهم للغاية، نظرا لقلة الأعمال النقدية والدراسات في الأدب الإفريقي، لكن الراحلة رضوى عاشور فعلت ذلك بوعي شديد بأهمية التواصل بين ثقافات العالم الثالث، ولك أن تتخيل أن الكتاب صدر لأول مرة سنة 1980، قبل سنوات من الاهتمام بأدب تلك المناطق.
 
استغرقت الراحلة لجمع مادة الكتاب نحو 6 سنوات، وتقدم رضوى هنا اتجاهات الأدب الإفريقي مع التركيز على الرواية بشكل خاص، لتنتج مجموعة دراسات ثرية للغاية تكشف أسرار الكتابة الإفريقية قبل سنوات من حصول النيجيري وولي سوينكا على جائزة نوبل في العام 1987.
تعليقات القراء