رواية إبراهيم عيسى «مولانا».. «إن أردت أن تكون شيخاً يا مولانا فلابد أن تكون شيخهم»

رواية إبراهيم عيسى «مولانا».. «إن أردت أن تكون شيخاً يا مولانا فلابد أن تكون شيخهم»

 

الرواية: مولانا

الكاتب: إبراهيم عيسى

الناشر: دار بلومزبري - مؤسسة قطر للنشر

 
 
الرواية الجديدة للكاتب والصحفى الكبير إبراهيم عيسى، والتى يتناول من خلالها ظاهرة بعض شيوخ الفضائيات التى انتشرت فى العالم العربى فى السنوات الأخيرة، حيث يكشف لنا العالم الخفى لهؤلاء الشيوخ، والعلاقات التى تربطهم بأجهزة الأمن والساسة ورجال الأعمال، وهى رواية جريئة توضح كيف يساء استخدام الدين.
 
يقول إبراهيم عيسى عن روايته الجديدة: "بدأت كتابة هذه الرواية عام 2009 وأنا أعارض الرئيس السابق، وأثناء محاكماتى ثم فصلى من الدستور، ثم منعى من الكتابة حتى قامت الثورة، ومرورنا بالمرحلة الانتقالية، واستمررت فى الكتابة حتى مارس الماضى 2012، إنها من أعز الروايات إلى قلبى".
 

من أجواء الرواية:

"أدرك أنور أن هذه لحظة ذروة، خصوصًا مع إلحاح المخرج من غرفة التحكم في همس يملأ السماعة المدسوسة في طبلة أذنه يطالبه:
- فاصل يا أنور، الإعلانات تنزل هنا.
والكل سخن يريد سماع الإجابة.
حين خرج أنور بالحلقة إلى فاصل صاح الشيخ حاتم:
- يا ولاد العفريتة تعملوها في الناس، فيه دلوقتِ ثلاثة أربعة مليون بيتفرجوا حيموتوا عايزين يعرفوا إيه حكاية زوجة جاره دي.
سمع صوت المخرج صارخًا بالفخر:
- شفت «الساسبنس» يا مولانا؟"
 

كتب موقع اليوم السابع:

 
"عيسى" فضح رجال الدين والسياسية فى "مولانا" فوصلت روايته لـ"البوكر"
 
كتب بلال رمضان
 
"مولانا"، عنوان رواية الكاتب الصحفى والإعلامى إبراهيم عيسى، والصادرة عن دار بلومزبرى _ مؤسسة قطر للنشر"، وهى الرواية المصرية الوحيدة التى وصلت مساء اليوم الأربعاء، للقائمة القصيرة، لجائزة الرواية العالمية البوكر فى نسختها العربية ودورتها السادسة، لتصبح بذلك مؤهلة للفوز بالجائزة، والتى من المنتظر أن يعلن عن اسم الرواية الفائزة ضمن الست روايات فى القائمة القصيرة فى معرض أبو ظبى الدولى للكتاب المقبل.
 
بطل الرواية هو الشيخ حاتم الداعية الشهير، الذى أصبح من دعاة الفضائيات، والذى اكتسب منها شهرته بعد إن كان يعمل إماما فى مسجد السلطان حسن، ويوضح عيسى من خلال أحداث الرواية العلاقة بين السلطة والسياسة وعالم الفضائيات والدين ورجاله وحياتهم الحقيقة، وكل ذلك يتضح من أحداث الرواية عندما يقوم نجل الرئيس باستدعاء الشيخ حاتم لمهمة خطيرة.
 
من أجواء الرواية "كانت تضع البودرة على جبهته بآلية أصابع محترفة وهى تقول مستجلبة رضاه:
- تمام يا مولانا.. ضحك وهو يرد: - بارك الله فيكِ يا أخت "جورجيت".
كرر أنور عثمان نفس جملته الرتيبة التى يقولها منذ عام حين صار ضيفًا رئيساً معه فى البرنامج:
- تفتكر ما هو إحساس المصلِّين وراءك والمريدين لك وطالبى فتاوَاك لما يشوفوا مولانا وشيخنا يضع مكياجًا قبل التصوير؟، فرد بحسم منبسط: ما النبى صلى الله عليه وسلم يا خويا كان بيحنى شعره وبيكحل عينيه، النبى تتلهى يا أنور من أسئلتك الرخمة دى.
 
لم يكن الشيخ حاتم يطيق أنور منذ رآه أول مرة بعدما عرضت عليه محطة "الدنيا" أن يكون محاوره فى برنامج جديد، أقنعوه أن محاضراته وبرامجه التى يقف فيها وسط جمهوره، أو يقعد فيها الشباب أمامه فى مدرجات ويحكى ويقصُّ عليهم ويروى لهم ويعظ فيهم، تُضيِّق جماهيره وتقصرها على الشباب فقط، إنما برنامج يومى يتلقَّى فيه أسئلة المشاهدين من كل الأعمار والأجيال والطبقات سينتقل به إلى دائرة أوسع، الحقيقة أن شيئًا من هذا لم يقنعه ليقتنع، فالذين يأتون إليه فى مسجد السلطان حسن، حيث خطبته كل جمعة، عموم الناس الذين تضج بهم جنبات المسجد الواسع الفسيح الذى يضم "بالميِّت" ألفًا من المصلين، هذا غير من يجلس خارج المسجد ويحيط به، ومن يفد إليه فى بيت أبيه فى القلعة، حيث يذهب كل ثلاثاء مئات من الرجال والنساء من طالبى البركة وطالبى الفتوى وطالبى المال، لكنه عمل فيها مقتنعًا بكلام مالكى المحطة، لأن الأجر الذى عرضوه كان مغريًا، لكن أنور بدا له منذ البداية شيئًا حشراتيًّا".
 
الجدير بالذكر أن الكاتب إبراهيم عيسى، صدر له عدد من الكتب والروايات منها "مريم التجلى الأخير، وصار بعيدا، وأفكار مهددة بالقتل، والعراة، ومقتل الحسين، ورجال بعد الرسول، وأشباح وطنية، ولدى أقوال أخرى، والإسلام الديمقراطى، وأذهب إلى فرعون، ودم على نهد، وتاريخ المستقبل، والمقالات الغزاوية، وقصة حبهم، وعندما كنا نحب، وفى وصف من يمكن تسميتها الحبيبة، وكتابى عن مبارك وعصره ومصره، ومقتل الرجل الكبير".
 

بعض العبارات المأثورة من الرواية:
 

- “عندما يتأمل هذا الضوء الأحمر الذي ينير مستطيلاً فوق الكاميرا يدرك تأهب المستعرضين للاستعراض .. هو الضوء الذي حين يظهر يفجر تلك القوة الكامنة على التلون .. الكل يتحول بهذا اللون الأحمر القاني فيحمر .. بين كونك كائناً بشرياً وبين تبدلك كائناً تلفزيونياً استعراضياً .. التحول إلى الانبساط رغم الضيق .. وإلى الجدية".
 
-“وهل تفتكر لو أعطينا مسيحياً مصحفاً وقرا سور القرآن كلها ستنتهي به القراءة إلي الإسلام . الإيمان في عقلك أو قلبك ,وعندما يكون عقلك قاصراً وقلبك مريضاً فلا إيمان ,بل إتباع وتقليد وتسليم” .
 
- “لم يكن عالماً كي يعلم أو يُعلِّم .. ولم يكن زعيماً كي يتحكم ويأمر .. ولم يكن قطباً كي يهدي ويرشد”.
 
- “إذا كان المسلمون يعتقدون أن إسلام شخص مسيحي منفعة للإسلام فهذا اعتقاد واهم، وسببه شعور المسلمين بأنهم أقل قدرة وإمكانات وقوة في العالم، فهو نوع من التعويض، وفي مصر بالذات هو نوع من الشعور بالانتصار في واقع كله هزائم كأن لو أسلم مسيحي يبقى المسلمون بقوا أفضل وأحسن وكأنهم كسبوا معركة وأثبتوا أن الإسلام أفضل من المسيحية. هذه طبعًا مشاعر المسلمين محدودي الدخل ومحدودي العقل ومحدودي الانتصارات في الحياة. ثم وسط حالة فساد يرتع فيها الكل فهذه وسيلة للتطهر والتقرب من الله من وجهة نظرهم.
أما المسيحيون فيرون في تنصُّر مسلم معجزة نورانية تنتقم لهم من غطرسة وغرور المسلمين الذين يتعاملون كأنهم الأفضل والأعظم، وانتصارًا للأقلية في مواجهة الأغلبية التي تعذب النصارى بالتجاهل سواء بصوت الميكروفونات بالأذان والصلاة في أذن المسيحي وخطب الجمعة ودروس التليفزيون التي تُكفّر النصارى كل يوم، فلما ينجح المسيحيون في تنصير مسلم يبقى عيدًا وإعلانًا للنصر. وهذا كله لا تراه في أوروبا مثلًا [...] لماذا؟ لأنه مجتمع غير مهزوم، ولا يتخذ الدين والعقيدة بابًا للتعويض عن وضع اقتصادي مهبب أو حرية مخنوقة أو فراغ سياسي أو قلة قيمة وانعدام حيلة.” 
 
تعليقات القراء