تراب الماس.. “حين يصبح القتل أثرا جانبيا”

الرواية: تراب الماس

الكاتب: أحمد مراد

الناشر: دار الشروق

لم يكن "طه" سوى مندوب دعاية طبية في شركة أدوية؛ حياة باهتة رتيبة، بدلة و كرافتة و حقيبة جلدية و لسان لبق يستميل أعتى الأطباء لأدويته وفي البيت يعيش وحيدًا مع أبيه القعيد،
كان ذلك قبل أن تقع جريمة قتل غامضة تتركه خلفها و قد تبدّل عالمه.. للأبد.
 
تتحول حياته إلى جزيرة من الأسرار، يبدأ اكتشافها في دفتر عتيق يعثر عليه مصادفة، و يجد معه أداة رهيبة لها فعل السحر،عندها يبدأ "طه" ومعه الضابط "وليد سلطان" في تتبع قاتل لا يملكان دليلا ضده..
 
سنقرأ هنا كيف تتحول هذه الجريمة إلى سلسلة من عمليات القتل. وكيف يصبح القتل بابًا يكشف لنا عالما من الفساد، وسطوة السلطة التي تمتد لأجيال في تتابع مثير لا يؤكد أبدا أن "طه" سيصل إلى نهايته.
 
 
صنع الله إبراهيم:
"للمرة الثانية بعد "فيرتيجو" يتّخذ أحمد مراد من الجريمة خلفية تكشف بأسلوب مشوّق كواليس المجتمع و الفساد المستشري وسط كل طبقاته.. وهو بذلك يؤّكد قواعد النوع الروائي الذي أصبح رائدًا له".. 
 
 

بعض العبارات المأثورة من الرواية:

 
“ساعات بنضطر نعمل غلطات صغيرة نصلّح بيها غلطات أكبر” 
 
“الناس ماينفعش معاها غير أسلوب واحد .. الخوف .. من أيام " موسى " عليه السلام وهي بتتحكم بيه .. خدوا على كده“
 
“البلد دي مالهاش توكيل، ماشية بدعاء الوالدين” 
 
“نظرية المؤامرة فى البلد دي مش نظرية .. ده علم .. الإستثناء فيه هو القاعدة” 
 
 “الناس دى بتحب البلد، وبتحب برضك الأوتومبيلات الكاديلاك” 
 
“ميعادنا على أعتاب الجحيم يا صديقي .. سأسقيك خمرا ستظمأ بعدها أبدا” 
تعليقات القراء